رسامو الكاريكاتير بالمغرب يتحدون في رسم مشترك ضد ظاهرة الانتحار

يوسف بخوتة

10388493_554005741377545_428987240_n

رسامو الكاريكاتير بالمغرب يتحدون في رسم مشترك ضد ظاهرة الانتحار

 

    بعد تنامي ظاهرة الانتحار في المجتمع المغربي، وتطورها بشكل مخيف في الآونة الأخيرة اجتمع رسامو الكاريكاتير بالمغرب في رسم  جماعي ضد هذه الظاهرة الخطيرة، التي أصبحت تهدد الأمن الاجتماعي بالمغرب، وقد شارك في الرسم أكثر من 20 رسام كاريكاتير من رواد ومبتدئين، هواة ومحترفين، وأنجز هذا الرسم عبر الفيس بوك والرسم الرقمي، واستمر أسبوعا من العمل، وقد انضووا تحت شعار واحد ومجسد في رسم كاريكاتوري مشترك، آلا وهو جميعا ضد الانتحار، وقد جسدت اللوحة مجموعة من الشخصيات الكارتونية تحاول ما بوسعها دفع شبح الموت إلى الانتحار، مع تجسيد رائع للفنان عبد الله الدرقاوي، بجعل شخصية تمثل (الشيطان) تقف متحدية كل هذا الجمع، وواثق من نفسه بأنه سيحصد المزيد من الأرواح، وقد جسدت هذه الفكرة الإضافة التي أضافها الفنان ناجي بناجي بجعل حبل المشنقة مكملا لذيل الشخص (الشيطان)، والذي تتدلى منه طفلة قاصر تدل على استمرار الظاهرة.

   وهذا العمل الفني من فكرة يوسف بخوتة، وقد شارك فيه كل من عبد الله الدرقاوي، الحسين بنزوال، ناجي بناجي، إدريس أوبلا، ثوريا عليوات، العوني الشعوبي، يوسف خويلا، شفيق هشام، رضى البصير، أيوب بوهشي، سومية النبالي، عبد الرحيم الكدار، نوفل لهلالي، علي غامر، حميد موكلي، حسن أمحيل، عبد الصمد الفطواكي،سفيان أيت العمري، أحمد دحاني، نجيب الراس وعبد الله بنعبو.

   ويهدف هذا الرسم إلى نبذ الظاهرة التي أصبحت تتطور بشكل مخيف، إلى درجة أصبحت هواية عند البعض، ووجد فيها الإعلام العمومي مادة خصبة لزيادة نسبة المشاهدة والمتابعة دون أن يعطي حلولا جدية للظاهرة.