بوكو.. مهرجانات !

فريق التحرير

b

ليوسف أريدال

   عندما تختل موازين القوى في البلاد، وعندما تفضل موازين الثقافات على موازين الضرورات. موازين الضرورات بما فيها الصحة للجميع والتعليم والسكن والعمل اللائق والعدل والمساواة وأهمها أن تتوفر في البلاد موازين العيش بكرامة، بعدها يمكن أن نتحدث ونحيي جميعا الجهود المبذولة في مهرجان “موازين..إيقاعات العالم”، ونثني على مغرب الثقافات، الذي يحاول أن يجعل من الأغنية حوار للحضارات والتقارب ونشر قيم الثقافة والفن.

وعندما تختل الكفة بين مغرب “الثقافات” ومغرب “المعاناة” التي يكتوي بنارها المواطن المغربي طوال اليوم، وعندما نكون أسخياء مع المواطنين بمغرب “الثقافات” الذين يحلو علينا ضيوفا في أيام معدودات بالشيكات الكبيرة والتي يكثر فيها الأصفار عن اليمين وتكون بالعملة الصعبة وتهجر خارج البلاد، ونوفر لهم الإقامة في فنادق خمس نجوم وحراس شخصيين وزرابي حمراء وكل ما لذ وطاب. وفي الكوكب الأخر نكرم المواطن في مغرب “المعاناة” باقامات في الكاريانات ودور الصفيح، وإن كان من المقربين وقبلت لوبيات المال أن تنعم عليه، يرخص له في أخذ قرض بنكي يخول له أن يقطن في اقامات الموت البطيء الاقتصادي، وتجعل له عمل داخل شركات/مستعمرات من نوع جديد تسلب من الفرد كل حقوقه وإنسانيته وتجعله عبد طيع لا يستطيع أن يتفوه بكلمة ويصبح يعيش من أجل توفير إقتطاعات القرض البنكي والعمل ليل نهار لتسديد مصاريف العيش والتمدرس والتطبيب والتي أصبحت تتزايد كالنار في الهشيم، وبذلك نكون أنتجنا مواطن/ألة يجري وراء المال من أجل أداء المصاريف الكثيرة التي على كاهله ويفرط في إنسانيته وكرامته ويبقى يدور في حلقة مفرغة إلى أن يدركه الموت وهو لا يشعر.

   مغرب الثقافات..ايقاعات العالم، يحتفي بالأغنية العالمية وأصبح ينافس كبريات المهرجانات باحتلاله المركز الثاني في العالم، وينفق عليه المغرب أموال طائلة من أجل بقائه في هذه المرتبة “المشرفة”، وتعمل الجمعية جاهدة على الرفع من ميزانية المهرجان كل سنة عبر البحث عن كبريات الشركات المستثمرة في البلاد وعن شركات راعية جديدة وعوائد الإشهار والضغط على الشركات الوطنية الشبه عمومية والخاصة كل سنة للرفع من ميزانية الدعم واستغلال شخصيات قريبة من المربع الملكي للضغط على هذه الشركات للإنفاق أكثر على المهرجان.

وبالمقابل نجد مغرب المعاناة..ايقاعات الزيادات، أصبح ينافس من أجل تبوأ المراتب الأولى عالميا للشعب الذي لا يحرك صامتا أمام توالي الزيادات والذي أصبح وزراؤه لا يتوانون في الزيادة في أي مجال للتستر على نهبهم للميزانيات وأموال الصناديق الخاصة، والدفع بالزيادة في كل الأسعار والمواد البترولية والخدماتية، ولم يسلم حليب الأطفال الرضع من الزيادة كذلك، ومن دانون ومشتقات الحلين والكهرباء والماء والنقل والبترول، ويسعى جاهدا خدام مغرب المعاناة التقرب من أسيادهم بالرفع من أرباحهم وعوائد شركاتهم على حساب المواطن الغلبان للمساهمة في تغطية مصاريف المهرجانات، التي ما إن يسدل الستار عن واحد حتى يبدأ مهرجان أخر.

محمد منير الماجيدي، رئيس جمعية “مغرب الثقافات” ورئيس مهرجان “موازين .. إيقاعات العالم” الذي تحدث في كلمته الإفتتاحية عن أن موازين في نسخته الثالثة عشرة أصبح “مهرجان كل الأذواق بالمغرب”، أريد أن أذكره بالذوق الذي يعرفه كل المغاربة ويعرفه محمد منير الماجيدي سابقا، الذي نشأ في أسرة متواضعة بحي التقدم بالرباط، وفي حي شعبي كجميع الأحياء الشعبية وما تعرفه من مظاهر الفقر والكفاح من أجل البقاء، قبل أن تشأ الأقدار بإعطاء الماجيدي فرصة التقرب من حاشية الأمراء، وتفتح أمامه الأبواب بعد أن كان نوفل إبن عمة الملك نزهة وزوجة أحمد عصمان صديقه في الدراسة أيام الثانوية، ومنذئذ بدأ مشواره مع الأمراء وتعرفه على محمد السادس الذي كان أنذاك ولي للعهد، وقبل أن يذهب للولايات المتحدة الأمريكية لمتابعة دراسته وبعدها، وكيف كون امبراطوريته المالية في رمشة عين.

أذواق المغاربة الحقيقية والتي لم يتكلم عنها رئيس مهرجان موازين، هي أذواق العذاب التي مازالت مسلطة على المواطنين الغلابة في دور الصفيح والكاريانات، والتي ودعت قبل أيام طفلة في ريعان شبابها، بعد أن قررت وضع حد لحياتها، من كثرة نعتها ببنت الكاريان من طرف زميلاتها، شهيدة الكاريان كان الأولى أن تكون شعار الجمعية لهذه السنة، وتجمع الهبات والتبرعات من كبريات الشركات لإنقاذ الأطفال من براثن الكاريانات وإنشاء دور للشباب ومسارح ومدارس ومعاهد الموسيقى والسينما ..الأذواق التي تتحدث عنها سيدي الماجيدي لايعرفها غالبية الشعب القابع في أعالي الجبال والذي لا يتوفر حتى على مصباح ليضيء به الكهف الذي يقطن فيه ولا تعرف ذوق العيش في درجات حرارة منخفضة تحت الصفر لأيام طويلة دون مأوى أو مأكل أو مشرب ولا يعرف سبيل إلى رؤية التلفاز، أناس يعرفون ذوق العذاب في العيش في ظروف جغرافية قاسية وغياب كلي للمستشفيات والمستوصفات والمدارس، وإن وجدت فتكون خاوية على عروشها بدون أطر وطواقم للعمل ، أذواق المغاربة المرة هي التي يعيشها سكان القرى المحيطة بإميضر أغنى منجم للفضة في إفريقيا، ورغم ذلك فهم يصنفون ضمن المغاربة الأكثر فقرا، وكيف يعيش ملايين من المغاربة أذواق من العذاب في حواضر النقل العام المهترئة والمستشفيات قلاع الزبونية والمحسوبية عن جدارة واستحقاق والمدارس التي يكتوي فيها الإطار التربوي والتلميذ على السواء من سياسات تعليمية فاشلة.

كيف لمهرجان يستطيع جمع ملايين الدولارات ويجيش الالاف من رجال ونساء الأمن من جميع الأنواع والأشكال، وسيارات إسعاف وطواقم طبية مجندة في جميع منصات العرض المنتشرة في العاصمة الرباط وسلا، وينقل عبر قنوات القطب العمومي المهرجان ويستأسد بالحصة الكبرى في برامجها، إلى درجة لا ترى في القنوات إلا إشهارات للموازين ولقاءات حصرية متابعة لموازين، ونشرة أخبار تواكب السهرات وتثمن عمل رجال الامن وباقي المتدخلين.

مهرجان موازين الذي يحتفي فوق منصاته بزواج غير شرعي بين السلطة و المال، زواج كان منذ سنة 2006 عندما كانت الجمعية تعيش ذائقة مالية ليدخل محمد منير الماجيدي على الخط، ويصبح رئيس الجمعية الحاضنة للمهرجان، وترتفع ميزانية المهرجان بشكل كبيرا جدا، تجعلنا نطرح عدة أسئلة عن جدلية السياسي بالثقافي وعلاقة المال بالمهرجانات، وما حكاية هذا السخاء الكبير من شركات كبيرة لتضخ ملايين الدولارات لمهرجان غنائي كل سنة؟!.

وغير بعيد عن الرباط ومهرجان “موازين..ايقاعات العالم”، نجد مهرجان أخر ظهر سنة 1998 بمدينة “الرياح” الصويرة، والمصادفة أن الرئيس المؤسس لجمعية “الصويرة موغادور” المنظمة لمهرجان “كناوة..موسيقى العالم” هو السيد آندريه أزولاي والذي ينتمي إلى نفس المربع الموجود به محمد منير الماجيدي، والذي يقول في حق هذه المدينة التي تسكن في عقول ملايين اليهود حول العالم إن «الصويرة عنوان للمغرب المنفتح الذي يتقدم من دون عقد.. المغرب المتجذر في هويته وقيمه مع وفاء كبير للذاكرة، ومن دون تخوف من الذهاب نحو الآخر والانفتاح على كل أنواع الموسيقى والثقافات والديانات والأعراق”.

وبنفس المصادفة التي خولت لموازين التبوأ المصدر الثاني ضمن أكبر المهرجانات العالمية، مكنت لمهرجان “كناوة..موسيقى العالم” من أن يرتقي إلى مستوى أكبر مهرجانات الموسيقى عبر العالم، حيث يعتبر المهرجان المغاربي والإفريقي الأول الذي انضم إلى الشبكة الدولية للمهرجانات الموسيقية، التي تضم 24 مهرجانا تحظى باستقلالية فنية، وهو من المهرجانات القليلة في العالم التي تجمع جمهورا تتجاور فيه كل اللغات والجغرافيات والأعمار والأذواق والديانات ويقصده عشاق هذا النوع من الموسيقى من كل أنحاء العالم.

معاني سامية وراقية، “يتواخاها منظموا” المهرجان، إلى زرعها بين الجمهور في تماهي بين الجغرافيات والأذواق والديانات. وهذه من النقاط التي يلعب على حبلها، حفدة الماسونية في أذرعها القوية المتمثلة في الليونز والروتاري وباقي الفروع الضاربة في أعماق الجغرافية المغربية وفي الحقل السياسي والاقتصادي والمالي والثقافي، والتي لا تترك أي فرصة دون أن تنفث سمومها وتزيد من تعميق جذورها داخل المجتمع المغربي، وهذا يتجلى من كثافة الأنشطة التي تعرفها جمعيات وخلايا الماسونية بالمغرب كلما اقترب وقت مهرجان كناوة، بتكوين سفريات منظمة للحضور فعاليات المهرجان والتي تفتح في وجوه زوجات أغنياء العاصمة الاقتصادية ونساء الأطر العليا ومدراء الشركات ونساء علية القوم، والتي توفر لهن النقل ذهابا وإيابا وفنادق خمس نجوم وجلسات مبرمجة مع شخصيات من العيار الثقيل، من بينها جلسات مغلقة في صالونات مخملية مع رئيس الجمعية أندري أزولاي وحضور فعاليات المهرجان ضمن كراسي VIP، كل ذلك بأثمنة مغرية تجعل النساء يحببن الفكرة للانضمام إلى الجمعية، لكي يستفدن من مثل هاته الخرجات “الرائعة” واكتشاف مهرجانات أكثر ومناطق المغرب الخلابة، لكن الامتيازات التي توفرها هذه الجمعيات ماهي إلا مصيدة وفخ للإيقاع بزوجات المسؤولين ورجال الأعمال في شباك الماسونية، فكل النساء التي تعلن إعجابها بعمل الجمعية وتريد الانضمام إليها، يجب عليها طبق قوانين الجمعية أن يكون زوجها رجل أعمال أو إطار عالي وأن يكون عضو في محفل من محافل الماسونية المتواجدة بالمغرب لكي يخولها الانضمام للجمعية، طريقة جهنمية من عدة طرق تخترق بها الدول وتسيطر على قطاعات حيوية وحساسة، وبذلك تحكم قبضتها على مستقبل دول بأكملها وتصبح رهينة سياساتهم الصهيونية.

تحركات أيادي خفية وجمعيات مشبوهة لاستقطاب ونشر أفكارها، سواء بجمعيات من هذا القبيل أو عبر استدعاء فنانين ونجوم لنشر أفكار وأنماط غريبة وشاذة عن عاداتنا، كما يحصل في موازين من استدعاء شواذ جنسيا ويعترفون بها في مؤتمرات بشكل علني، أو فنانين يخدمون أجندات ماسونية ويمررون رسائلهم من فوق منصات المهرجان، ويحيون سهراتهم بملابس شبه عارية وينقلون مباشرة على قنوات القطب العمومي دون احترام التقاليد والعادات والأخلاق كما ينص على ذلك القانون في باب احترام الآداب العامة، كل هذا من صميم مخططاتهم الصهيونية اللعينة والتي تعرف عليها العالم من خلال الكتاب المسرب من اجتماعاتهم السرية سنة 1901 ” بروتوكولات حكماء صهيون” .

    أصبح المشهد الثقافي يعج بالملتقيات والمهرجانات لدرجة يصعب تذكرها، مما ميع المشهد وجعله في شباك سماسرة انتهازيين يفضلون العمل لأجندات خارجة عن نطاق الثقافة ولا يكثر توا إلا بحجم العائدات التي سيجنيها. ظرفية جعلت من المهرجانات سلعة تباع لمن يدفع أكثر، بعيدا عن قيم التسامح والأخلاق والانفتاح، مما جعل الذوق المغربي مغيب في المهرجانات المغربية تحت وطأة الاستلاب الثقافي والغزو الصهيوني، الذي يزيد من تعميقه وتفاقمه تواطىء الاستبداد القروني مع هذه اللوبيات، لأن كل شعب بلا هوية ولا ثقافة ولا علم ولا إعلام حر ونزيه فهو شعب مستعبد مستعمر.