عمر المختار .. أسد ليبيا الذي واجه «حفيد» مكيافيلي

فريق التحرير

Sans titre 1

عمر المختار .. أسد ليبيا الذي واجه «حفيد» مكيافيلي

كان عمر المختار نموذجا فذا للقادة العظام الذين لا يجود الدهر بمثلهم إلا لماما، اجتمع فيه ما تفرق في غيره، فقد شهد له مشايخ العلم بالجغبوب بالنباهة والنبوغ، وحكى رفاقه بالمعهد أنه كان زاهدا في متاع الدنيا، وقد قال فيه رفيقه محمود الجهمي: «لم أشهد أنه نام لغاية الصبح». كان يقضي ليله في العبادة ونهاره في تلاوة القرآن، وهو إلى جانب ذلك شجاع يقتحم المهالك دون خوف ولا وجل. وقد ذكر الدكتور علي الصلابي في معرض تدوينه لسيرة المختار أنه سار في قافلة تجارية إلى بلاد السودان في جمع من أصحابه وبعض تجار طرابلس، وقد اتفق رفاقه في الرحلة على جمع مبلغ ثمن بعير هزيل يتركونه لأسد يخرج على قافلتهم في مكان معلوم لديهم، فأبى عمر أن يدفع شيئا وقال: «إننا ندفع الأسد بسلاحنا إذا اعترض طريقنا». ولما وصلوا الموضع المعلوم حمل عمر على الأسد ببندقيته فأرداه، وحين كان يسأل عن الحادثة بعد عودته من رحلته كان يجيب بتواضع خليق بمن يقرأ القرآن آناء الليل وأطراف النهار «وما رميت إذ رميت ولكن الله رمى». وحين تناهى خبره إلى مسامع محمد المهدي السنوسي قربه منه وعينه شيخا لزاوية الجبل الأخضر، وقد كان في طليعة المتصدين للحملة الفرنسية على تشاد، فأبلى بلاء حسنا في حربهم حتى قال عنه محمد المهدي: «لو كان عندنا عشرة مثل المختار لاكتفينا».
واصل المختار كفاحه ضد الحملات الاستعمارية بعزيمة ثابتة فحارب البريطانيين عام 1908م وقاوم الإيطاليين منذ1911م، فأكسبه ذلك مكانة كبيرة في قلوب الليبيين. كانت غاية المختار أن يستشهد في سبيل قضيته العادلة، فكان كثيرا ما يردد «اللهم اجعل موتي في سبيل هذه القضية المباركة».
كان يتخذ موضعه في طليعة الكتائب المقاتلة. وقد حكى الأخضر العيساوي أن الرصاص في معركة «السلاوي» كان ينهمر على المختار وأصحابه مثل المطر وهو يرفض الاختباء حتى أجبره رفاقه على ذلك بالقوة.
تكسرت على صخرة صمود الليبين بقيادة المختار الكثير من الحملات العسكرية، واعترف موسوليني أنه يواجه أشاوسَ أفذاذا على الأرض الليبية،  وقال: «إننا لا نحارب ذئابا كما يقول غراسياني، بل أسودا يدافعون بشجاعة عن بلادهم».
لم يفتّ من عضد المختار تساقط رفاقه الواحد تلو الآخر في معارك الشرف.إذ رزئ في رفيق دربه الفضيل بوعمر، كما في صاحبه الجويفي، فما زاده ذلك إلا إصرارا. ومع وصول الموسولونية إلى إيطاليا صارت المعارك أكثر ضراوة. فموسوليني، الذي قدم بحثه لنيل الدكتوراة عن فكر «الأمير» وأثره في دنيا السياسة، راح يستلهم من نيكولا ميكافيللي كل الأساليب الانتهازية في تدمير القريب قبل البعيد، فهو يؤمن تماما بأن «المحافظة على الدول لا تكون بالكلام». كانت تراوده أحلام روما العظيمة، فهب يبعثها من رقادها واختار أكفأ القادة لينازل المختار. وحين وصل غراسياني إلى ليبيا فعل ما لم يفعله غيره، فقد استهدف اللغة حتى إنه منع إيصال الرسائل المكتوبة بالعربية إلى أصحابها، وهو ما لم يقم به أحد قبله. كما جلب معه المبشرين، وافتتح دور الدعارة في سائر أرجاء البلاد، وأجبر الخطباء على الدعاء لحكام إيطاليا حتى ترك الناس صلاة الجمعة نهائيا. وبلغ من وقاحة بعض قادته أنهم نقشوا اسم «محمد» في بلاط قصورهم، ليدوسوا عليه بأرجلهم. حاول غراسياني التفاوض مع المختار وإغراءه بالمال لكنه رفض، فاستخدم معه أخس الأساليب وأكثرها دناءة لمحاصرته، فراح يحرق القرى بمن فيها، ويمنع عنه وعن أصحابه الطعام حتى أهلك منهم جمعا غفيرا. ومع تطويق الجبل الأخضر ومحاصرته تمكن الطاغية من اعتقال عمر المختار، وأصر أن يلتقي به وجها لوجه.
 روى الجنرال أنه وجد نفسه قبالة أسد لم يفت الأسر في عضده، ولم ينتقص من صلابته وعزمه شيئا. وقد سأله إن كان يظن أن بتسليحه الضعيف يمكنه أن يواجه إمبراطورية عظمى، فكان رد المختار: «إنما كنت أؤدي واجبي ولا ألتفت إلى النتائج».
ولم ينس المختار في مقابلته لعدوه أن يطلعه على سر صمود رفاقه، إذ توجه إليه قبل أن يساق إلى المقصلة، وقال له: «إننا تعاهدنا أن نموت واحدا واحدا».
أعدم المختار في ساحة أمّها عشرون ألف شخص من محبيه، وقد سار إلى منصة الإعدام رابط الجأش ثابت الجنان لا يفتر لسانه عن ترديد الشهادتين. وقد أقاموا على قبره الحراس لاحقا، وكأنهم كانوا يخشون أن يقوم من قبره ليثير المقاومة في وجه طغيانهم من جديد. لكن غايته كانت أن يقدم المثال للأجيال التي ستأتي بعده في مضمار التضحية. ولم تكد سنة 1943م تحل بليبيا حتى كانت أمنية المختار في تخليص بلاده من يد الاستعمار قد تحققت على يد الأجيال التي تربت على بطولاته وتضحياته العظيمة.

منشور سابقا بجريدة المساء، ونعيد نشره بالاتفاق مع صاحبه