ثلاث أسئلة مع المصور الفنان عادل أزماط

يوسف بخوتة

ىةنننن

ثلاث أسئلة مع  المصور الفنان عادل أزماط

تبقى مسألة أخرى وهي كون عندما يعترف بك في الخارج تفتح لك الأبواب في الداخل بكل سهولة، والعكس أبدا ليس سهلا ولا صحيحا، فأن تفرض نفسك في المغرب هذا صعب جدا…

1: السيد عادل أزماط فنان مصور من منطقة الجمال والجبال شفشاون، كيف أحب أزماط فن التصوير وهو خريج كلية الأدب؟ أما كان الأجدر أن يكون شاعرا أو كاتبا؟ وكيف وجد نفسه في تاريخ الفن الفوتوغرافي؟

–       الحقيقة أني كنت أميل أكثر إلى الأدب و الكتابة، لذلك توجهت إلى كلية الآداب بتطوان، لكن حصل أن اقترح عليّ أحد الأصدقاء العمل في فترة الصيف كمساعد مصور وخاصة في الأعراس والمناسبات، فقبلت بحكم حاجتي إلى المال وأنا مقبل على حياة الطلبة، وهكذا بدأت أتعرف على عالم التصوير الفوتوغرافي وانجذبت إليه حتى أصبحت أمارسه الآن.

–       أما عن تاريخ الفن فقد كانت من الضروري أن أبحث عن أصول هذا الفن قبل أن أتعلمه، وهكذا استعنت بتكويني الأكاديمي في الجامعة وبدأت أبحث خاصة في المراجع الإسبانية عن البدايات الأولى لهذا الفن في العالم عموما، ثم في شمال المغرب خصوصا، وساعدني على ذلك وجودي بجنوب اسبانيا وانتمائي إلى شمال المغرب، والمعروف أن الإرهاصات الأولى لهذا الفن كانت مع دخول الإستعمار الإسباني للمغرب.

2: تحب فن التصوير أكيد، أ عدسة عادل أزماط مختصة في اصطياد الجمال فقط؟ أم أن عدسته صورت أشياء أخرى لم يفصح عنها صاحبها الآن؟

–       ليس من الضروري في الفوتوغرافيا أن نرصد الجمال فقط، بل هناك مدارس كثيرة اتجاهات مختلفة تجتمع في كون القالب يجب أن يكون فنيا، أما المحتوى فقد يكون قبحا أو مشهدا حزينا، وشخصيا أنجذب لكل ما هو إنساني في الصورة، ويحمل رسالة هادفة بقالب فني، لديّ العديد من الصور التي ترتبط بأحداث سياسية أو مجتمعية لكنها ليست للنشر لكونها حساسة جدا، وقد تستغلها أياد همها فقط الحسابات السياسية الضيقة، لذلك أوثر أن أبتعد جهد المستطاع بصوري عن الحسابات السياسية.

3: أنت الآخر اخترت الهجرة، هل مستقل الفنان يكون دائما في بلد غير بلده؟

–       مسألة الهجرة لم تكن اختيارا ذلك أن أول عرض للعمل تلقيته من جهة اسبانية، فأنا لم أفكر يوما في الهجرة خارج المغرب، لكنها أصبحت الآن واقعا أعيشه، تبقى مسألة أخرى وهي كون عندما يعترف بك في الخارج تفتح لك الأبواب في الداخل بكل سهولة، والعكس أبدا ليس سهلا ولا صحيحا، فأن تفرض نفسك في المغرب هذا صعب جدا لأسباب عديدة، لكن هناك فنانون في المغرب لهم أسماء كبيرة في مجال الفوتوغرفيا، لكنها تحتاج إلى التسويق و العناية وإيجاد ثقافة بصرية حتى تعطى لهم فرص الإنتشار.

–       كل الشكر والتقدير لكم في ” القلم الأسود”، تحية فنية خالصة.

من أعمال عادل أزماط

10516644_896539883692806_1130518013801319312_n

1902840_896543930359068_5731697921206570730_n