ألــــهة مــن طـــــــين

فريق التحرير

بقلم: سعد العبدلاوي

 

كبموازاة الطريق، وجدت نفسي أسير في طريق مرسوم لي، مخطوط بالأقدار والمقدسات .  التافهة بأشياء يتقبلها البلهاء المعصبون يأشرطة تعتم أبصارهم، وعقولهم، وأنا واحد منهم. فردا من بينهم أو طرفا من مجتمعهم. كل شيء فيه بالي، تنقصنا الغائية، تنقصنا الكلمات ونفتقد تواصلا يوصلنا بر الأمان.
وما دمت أوجه كلامي وأنا واحد منهم، كحبة عقد لؤلؤ مزور. أنتظر الخلاص من حضن أمي الأرض.
توهمت أن مساري صحيح وأني أمشي على صراط مستقيم، فهو يشبه إلى حد بعيد، الزقاق الأكيد. فالرب رسم لنا الطريق المعبد إلى كل ما نريد، لكن ألهتكم لا تريد. لا تود أن نعود من جديد، فضياعنا مجد عتيد، وركوعنا لهم هو الشرك الأكيد، فدعوهم يامعشر العبيد يمزقون أحلامكم ويسجنونها في غياهب من جديد. ألم تسمعوا بأن الرب في السماء؟ ألم تنتبهوا إلى أن ألهتكم ينقصها النقاء؟ وكيف لا وهي أصلها الصلصال!!! ؟؟ وصنعها الطين…. بألسنتنا تتكلم بعد أن ذهّبت لنا الصمت ورمته بالتقديس.
تقول أسطورة أبائنا بأن “للحائط أذان تسمع”، وتبعا له سنركع…وسنركع، على سجاد الصمت المقدس.
وإن حاولت أيها الغريب تدنيس حدائق مدينتنا، أو زرع ورود تلمع، تحجب عنا ألهتنا، أو تفضح زينة معابدنا، عندها ستشنق!!! أو كن أكيدا ستحرق. فنحن نحب مدينتنا..نحب ألهتنا ومقدساتنا، فالتفكير يضرنا والبحث تيه يطاردنا..ما دامت ألهتنا ترتدي فستان الزفاف سنباركها…لآننا أيها الغريب سعداء .بالرقص وثمالتنا تريح نفوسنا
فلا تنزع عنا نظارتنا لآن الواقع أفضع. فاستقرارنا ببقاء ألهتنا، وليغفر لنا رب السماء، فراحتنا أصلح…
يامعشر العبيد أناشدكم ــ أنا الغريب ــ بكل الكلمات الصادقة..إن الرب في السماء، ومقدساتكم لا تنفع. إرفعوا رؤوسكم ولو مرة لتبصروا خبث الأرض وما تزرعون..إن ما تعبدون وتقدسون هو وهم ألهتكم، والصدق أقول لكم. انزعوا عنكم نظارات صنعت لكم برسوم تحجب عنكم نور السماء… نور الشمس الأصيل… أكيد ستألمكم أبصاركم، لآنكم اعتدتم سهر الليالي… فطيور الجنة انبعثت في ربيع مكتوب بأبجديات عربية…لتخبركم بمقدس أصله الأرض…طار وارتفع… وكما طار وقع. فارفع وجهك للسماء ترى…كيف نور الشمس سطع.

تعليقات

  1. رسالتكم وصلت أخي لكنكم استهدفتم قتل ألهة الصلصال فقط على أي هذا محبذ إلى حين اتساع رقعة الإستهداف لتطال باقي الألهة وتفضي إلى تحرير العقول ولعلك تدري ما قاله الشيطان لزرا ذات يوم .
    شكرا إنك لشخصية مبدعة وذو تميز في الموقع.

  2. أولا أتقدم لك أخي سي محمد بالشكر على تفاعلكم معي…فهو تشجيع لي ووسام أعتز به…وهي لحقا أخي بداية رشق كلامي سوف تستهدف كل الألهة التي ما تعبت عن إذلال الشعب…وما دامت أصابعي تعمل وقلمي لم يكسر…فأنا وأنتم في رحلة لا تنتهي لتدنيس هذه الألهة التي وإن طال الزمان سيزهق باطلها ويحل الحق.

  3. شكرا لك أخي حسن على تفاعلك المستمر مع كل كتاباتي المتواضعة..وعلى تشجيعك المستمر…طبعا سيكون هناك جديد إن شاء الله عما قريب فلن يجف القلم ما دمتم تتفاعلون معنا.

  4. العفو أخي ما هذا إلا اعتراف متواضع وتقدير بمجهودات ذاتٍ مبدعة .. أكيد إن شاء الله سنتابع كل ما سيأتي من جديد وسنقرأه ونحلله كلمة كلمة بالتوفيق.

    1. أرفع لك أختي قبعة التقدير والاحترام…فكلامك يبدو لي عين الصواب..أحترم فيك صراحتك وردودك الساخنة التي تحفز فينا الكلمات وتحرضنا على تجاوز النسق…لكن التدرج يكون الحل الأنسب دائما…لآن الكلمة الغير مسموعة تحتاج أن تحدث ضجة لكي تسمع أو تصادر