صمت البشــــــــــــــر

فريق التحرير

وتستمر الحياة وتمشــــــــــــــــــــــي

وأنا ارثي حالي وأحوالـــــــــــــــــــــي

هو الوجود الزانـــــــــــــــــــــــــــــــي

ألهاني ورمانــــــــــــــــــــــــــــــــــي

أهِيَ الأمور كمـــــــــــــــــــــــــــــــا…

أبغيها تخون وأنا المُـــــــــــــــــــــلآم

أُجالس فردا من قوم البشــــــــــــــــر

هو الإنشاد وهو الانســـــــــــــــــــان

سخرت منا الاقدار  كما بغِيــَــــــــــتْ

وما لقدرناعنا مـــــــــــــــــــــــــــــآل

لم نعْتدْ رسم الخطوط كـــــــــــــــما

نبخل عن رمي الخطوات المــــــــلاح

فصْمُتْ حياك الحـــــــــــــــــــــــــــيا

أيما ارتحلت عليك ثنـــــــــــــــــــــــاء

فصْمُتْ تَسْلم من رمح الســـــــــــما

ففيه الدمع وفيـــــــــــــــــــــه الدواء

بقلم سعد العبدلاوي

تعليقات

  1. لقد اصبحت شاعرا اخي سعد انصحك ان تأخذ الحياة من هامشها لكي لا تظل ساعيا وراءها فهي مظلمة وغير مربحة بالنسبة لنا حياتك الداخلية خير من الحياة برمتها فلا تنسى انك فاني في يوم من الايام لهذا اقول لك:تـــــــــــبا لهذه الحـــياة.انها مملوءة بالخطيئة والشر.متعفنة بانفاس ما كان عليها ان توجد.فبا وتبا

    1. كل ما هنالك أني أرتحل بين الكلمات المنظمة، في بحث مضن لا عن الحقيقة بل عن الصواب. فحقيقة الوجود وتبعاته، أصبحت تتعب كاهلي…فأنا الهاذي بالكلمات، الباحث عن الصواب.. طبعا كما تقول فالحياة الداخلية أهم..لكنها بالنسبة لي أصوات تناديني نحو الأعمق..وكلامي المرتل ما هو إلى إفراغ لتلك الأصوات ولتلك النداءات…فشكرا لك أخي على مرورك العظيم