لست… ولن أكون (قصيدة)

فريق التحرير
عبد الجليل ولد حموية
لست مثقفا ولن أكون
ذنبي أني اقترفت شيئا
قبل أن ينضج الإعدام
في مخيلة القاضي
تحرشتُ ببضع أوراق
فأخذتني رجفة مداد
إلى ندوات الأعادي
 
لست شاعرا ولن أكون
عندما كانت امي ترضعني
نطقت بطلاسم موزونة
فبليتُ بها،
لازلتُ أقتفي أثرها بين دواوين
حفظتها في المشيمة
قبل أن تنتفخ
في ذهني الملعونة
 
لست قاصا ولن أكون
مجرد فراغ استعبدني في العدم
فكنت جاريته الحكواتية
أقص بإسهال لتأجيل السرير
حكاية وحكاية..ثم حكاية
متى النهاية ؟
 
لست بوهيميا ولن أكون
فقط أتحرى المنطق
بين الثمالة والهلاوس
لعلني أصل النظام يوما
عاريا من قانون
أعزف سمفونية وساوس
 
لست متشائما ولن أكون
لو مسكتُ الوردة من رأسها
لما أدمى شوكها وجودي
واحتفظتُ بنظرتي الوردية للحياة
وتملكتني زرقة البحر
قبل هدوئه المظلم
 
لست أنا ولن أكون
ما دمت هنا قسرا
أنثر أحلامي على هوامش الرغبة
أتقمص كل يوم لعنة
أجري بين البؤس والكآبة
ولا أحصدُ إلا زيف المحبة…