الرئيسية - عمود القلم الأسود - على هامش “المقاطعة”.. عندما تتأبط النعامة قلما

على هامش “المقاطعة”.. عندما تتأبط النعامة قلما

عندما تدس النعامة رأسها في الرمل تعتقد أنها أخرجت نفسها من المشهد، لكنها بذلك جعلت مؤخرتها عرضة للخطر… هذا بالضبط ما حدث للكتاب المغاربة وبعض مثقفي الصالونات والمقتاتين على عبارات الألق في حفلات تأبين الثقافة، على هامش مقاطعة المنتوجات التي تخوضها فئات عريضة من الشعب المغربي. في الوقت الذي ينغمس فيه المواطن البسيط في المقاطعة بكل جوارحه، أملا في تخفيض أسعار المواد الأساسية، يرقص الكاتب المغربي على موسيقى لا يسمعها إلا هو وشياطينه، يتخبطُ في وحلٍ صنعه لنفسه معتقدا أنه تِبر. انقسم الكتاب إلى عدة أقسام تجمعها فكرة تجنب الخوض في ما يمكن أن يسبب لهم الصراع مع جهة ما، كما هم في حاجة ماسة للقراء (بعض أفراد الشعب) لتصريف مخزون النسخ، هم كذلك في حاجة إلى ملاك الرساميل الداعمين والمساندين للجوائز الثقافية والمنح السنوية وما لا نعلم.

من الكتاب من فضل لعق مؤخرة جائزة البوكر بتحليلاته الليمونية لعله يتقرب من الدولارات البترولية ويحظى ببعض من «الاكراميات» الثقافية، وهناك من استغل غياب أبناء الطبقات الشعبية عن الساحة الثقافية لانشغالهم بهموم أهم من الحصول على الصور، ليملأ الفراغ في الحفلات والمهرجانات، ويتعملق وراء مكبر صوت، فيما ذهب آخرون إلى تذكير القراء باقتباسات من أعمالهم كي يضعوا مزيدا من النقود في حسابه البنكي. متحججين أن الكتاب لا يعبرون عن آرائهم إلا من خلال كتبهم، وما علينا إلا الانتظار لسنوات وندفع ثمن الكتاب لنعرف رأي الكاتب حول قضية آنية.
ويبقى أذكاهم (حسب اعتقاده) هو ذلك الحربائي الذي قرر البقاء خارج اللعبة حتى تتضح الرؤية، كأنه يقود سيارته وسط الضباب. وعندما اشتد ساعد المقاطعة بفضل الحملة الافتراضية، من طرف الصفحات الالكترونية و مرتديها، وبعض الحسابات الفيسبوكية التي ينعتها (الحربائي) بالغوغاء ويترفع حتى عن ذكر أسماء أصحابها، قرر المشاركة بعدما تلاشت نسب المغامرة المحفوفة بالمخاطر، وتيقن عدم تسبب المقاطعة لشخصه الكريم في القطيعة والجفاء من منظمي الحفلات الثقافية المدعومة من طرف الشركات المستهدفة. لكن الأمر الذي أغفله صديقنا، هو أن التضامن مع الشعب له معنى واحد هو أن تنغمس معه في قضاياه حتى في تلك التي تبدو خاسرة، لا أن تشارك فقط في الاحتفال بالفوز كعاهرة المناسبات، لم يعد هناك مجال للمراوغة، وارتداء الاقنعة.

الحربائية هي من دمرت الأوضاع الثقافية، لازالت تتمدد وتجد لنفسها فراغات أخرى لتتسع رقعتها وتحاول إعادة إنتاج نفسها بصيغ جديدة تتماشى مع العصر، لم نعد نتفاجأ عندما يخرج لنا من بين الجيل الجديد المقترف للعنة الكتابة، غلمان يقدسون الحربائيين ويتقفوْن خطاهم، يحاولون الهروب من المخاطرة إلى بر الأمان، ضاربين وصايا الفيلسوف الألماني نيتشه حول مخاطرة الكاتب بعرض الحائط. هذا الواقع أرخى ضلاله حتى على الأصدارات الورقية، ربما يكون السبب في الهجرة نحو الرواية التاريخية باعتبارها تدغدغ المشاعر وتجعل الكاتب خارج الصراع مع الحاضر بقضاياه الآنية، في الوقت الذي تدعو فيه الأصوات الفلسفية الرزينة للهجرة نحو الانسانية (فتحي المسكيني) والتي تضم من بينها المساهمة في تحرير العقول من سيطرة التراث الذي يكرس للعبودية، ونسخ نماذج أوصلتنا إلى القاع.
يبقى المضحك-المبكي هو حال الشعراء، كأنهم تشبعوا بأفكار الفيزياء الحديثة وصدقوا فكرة عيشهم في كون مواز، كل لحظة تنبث لنا قصيدة عكس التيار تتغزل بالفراغ، لم يعد الشاعر يخيف إلا انعكاس صورته في المرآة النرسيسية، فتجده يتوهم المطاردات ومحاولات الاغتيال باعتباره يكسر الطابوهات (الجنسية خصوصا) في عصر لم يعد فيه وجود الطابو من عدمه مهما.

أمام هذا الحال المنصوب بأفعال أصحابه، تجد نفسك معتنقا لفكرة أفلاطون حتى أخمص القدمين، عندما أحرق قصائده الشعرية وطرد الشعراء من مدينته. وبذلك طرد أيضا بطريقة غير مباشرة، أفلاطون الشاعر، مرحبا بأفلاطون الفيلسوف وبكل ما تضمنه وتوفره الفلسفة له من فكر نقدي. ربما لو كان أفلاطون بيننا، لأعاد الحياة «للهولوكوست» ليقذف داخلها هذه المخلوقات.

أمام هذه الزخات الشعرية التي تتساقط علينا من السماء بدون فائدة كمطر حمضي، تعيد التفكير في ذوقك الشعري، فحتى إن كنت غير معجب بشعر أحمد مطر وهجومه المتكرر على شعراء الأثداء والضفائر، ستجد نفسك تبحث عن شعره لتحفظه كترانيم لِإشفاء غليلك، لقد تغير الوضع كثيرا، الشعراء لم يعد يتبعهم الغاوون، لأنهم هم الغاوون أنفسهم.
ويبقى المظلوم الأكبر في هذه المهزلة الثقافية المتجددة كلما ظهر حدث يشغل المجتمع المغربي، هو غرامشي، عباراته تتقاذفها الألسن وراء مكبرات الصوت، وفي المقاهي الثقافية، وعلى هوامش الثمالة، وعلى أسرة تبادل المعرفة الجنسية، وتذبل مع حبر الجرائد الرديئة… لقد أصبحت مثل أدعية يسبحون بها بكرة وعشي كمؤمن ورث دينه، وكلما سرحت وذهبت وراء خيالك إلى واقع أجمل، أيقظك صوت مثقف نمطي، يهتف بكل ما أوتي من قوة حبال صوتية «المثقف العضوي». عندما يشعرون بالملل يدب إلى العيون المعدودة على الأصابع، ينتقلون إلى قص سيرة سارتر النضالية ومشاركته في الاحتجاجات، موقفه من المؤسسات الذي عبر عنه برفضه لجائزة نوبل، في الواقع تجد البون عظيم بين هذا وأفعالهم، كيف لمن يتهافت على ريالات الدعم أن يقاطع جائزة من حجم النوبل؟ لا غرابة في أن تجد شخصا منهم، يتملص من دفع أجر حارس السيارات، يتبجح بدفاعه عن القضايا الشعبية ويضع نفسه في منزلة ماركس بالنسبة للاشتراكية، أو في مرتبة المهاتما غاندي بالنسبة للثقافة الهندية، ولا يتعب من تكرار مساره من النضال الشفاهي الذي يشهد على حقيقته وحده فقط.
بطبيعة الحال يبقى في الكلام استثناءات، على الرغم من كثرة النعامات المتأبطة للأقلام، هناك أصوات مثقفين، وإن كانت على قلتها، اقترفت العقوق والسباحة ضد تيار موجة الواد الحار المسيطرة على الثقافة، وقررت ضم صوتها باكرا إلى الشعب لتمارس دورها العضوي كاملا وكما يجب أن يكون.
لم أعتقد يوما أنني سأعود لتبذير الحبر في هجاء الفزاعات الثقافية، لكن المناسبة شرط، ومن شيم المغاربة «تجي وتجيب معك»، كما ان تكرار المشاهد يجعل منسوب الادرينالين يرتفع في الدم لتجد نفسك ماسكا رمحا تهم بتسديده نحو مؤخرة النعامة العارية. كل من شعر بنفسه مستهدف بأي كلمة داخل النص فهو كذلك، ومن قال أن كاتب النص تحركه الغيرة، لابد أن يكون على يقين أنني كذلك، لطالما شعرت بالغيرة أيضا من أثداء السيليكون والنظرات التي تحفها…
وكل عام وأنتم طيور النعام…