سلة البيض والمؤامرة السياسية البدائية

يوسف بخوتة

أراد المغرب القطع مع ممارسات الماضي, فقلنا نعم المبادرة جيدة ستسير بالمغرب إلى بر الأمان. لكن مع مرور الوقت, ومع اجترار الكلمة أكثر من عقد من الزمن لم نشاهد شيء من هدا القبيل .حيث الناس تذهب ضحية تصفية حسابات هنا وهناك.فلا العقلية تغيرت, ولا الناس من الخوف تحررت. لكن الأمور زادت وتطورت, والمؤامرة تأججت .

المؤامرة.وهنا نتحدث عن المؤامرة السياسية التي دهب ضحيتها في سنوات العار العديد من الناس-بغض النظر عن توجهاتهم,المهم أنهم إنسان-لم يعرف حتى الآن مصيرهم رغم ان حناجر الكل بحت بالمطالبة بالكشف عن مصائرهم. رغم دسترة هدا في خطاب 9 مارس …

تحدثنا بشكل عام. لكن ادا تخصصنا و انطوينا على انفسنا وعدنا الى منطقتنا ,فنجد المؤامرة السياسية تأخد طابعا بدائيا بداءة زعمائها ..فلتصفية حسابات سياسية لا معنى لها وترجيح كفة الشفار على المخار يلجأ البعض الى اختراع مؤامرات يشترك فيها الكل على مادا؟ مادا؟ هدا هو السؤال المحير.لمادا كل هدا؟ ألخدمة الناس ؟ حشى ولله.

لم يكذب المغرب حين قال اننا بدأنا فعليا وعمليا في طي صفحة الماضي وبداية العهد الجديد بعقلية جديدة منفتحة تحترم الرأي وتقطع الطريق عن ممارسات العهد القديم …نحن هنا لانتحدث عن سنوات الرصاص وعصر الظلمات,وانما عن مغرب القرن:القرن الواحد والعشرين وخطاب التاسع من مارس وحركة عشرين فبراير.ومع دلك نلاحظ المؤامرة لازالت سائدة حتى الان .فكيف يدهب شخص ضحية سلةالبيض محشوة بالحشيش؟ألمشاركته في الانتخابات الأخيرة ؟أو لأنه أراد أن يفضح بشكل او باخر افعال لم ترقى الى مستوى الانسانية والمهنية.هده هي الممارسة السياسية بالمنطقة او ما يسمى ب(كرداعني نكردعك ).وادا كان الامر غير هدا فكيف نفسر سلة البيض هاته ؟ومحاولة الإغتيال التي تعرض لها رئيس جماعة سابق؟ وكيف نفسر جرجرة نقابة الاتحاد المغربي للشغل واعضاء جمعيات اخرى في المحكمة؟ وكيف نفسر حضور رئيس جماعة حالي الى المجلس بالكاردتكول؟أيدخل هدا في الممارسة السياسية؟ السياسة عند الناس برامج عمل تحتكم اليها الخصوم, لكن في بلدنا السياسة تحتكم على المؤامرة.الكل يتربص بالاخر لتكون المصيدة هي الحسم لا الصندوق.