الثانوية الإعدادية فناسة باب الحيط تقف إجلالا للمرأة الفلسطينية

يوسف بخوتة

نظمت الثانوية الإعدادية فناسة باب الحيط بمركز واد القصبة. يوم 16 مارس الجاري. نشاطا تربويا ثقافيا يخص المرأة تحت شعار: المرأة المغربية واقع وآفاق، في اطار نادي حقوق الإنسان. وقد نشط هذه الندوة مجموعة من الأساتذة والأطر التربوية. بالمؤسسة  في اطار نادي حقوق الانسان بالمؤسسة. وقد تخللته مجموعة من المحاور والفقرات أغنت اللقاء، في هذا الفضاء التربوي.
وقد انفتحت هذه المؤسسة هي أيضا على محيطها، حيث عرف اللقاء فعاليات المجتمع المدني، وكذا رئيس جمعية أباء وأمهات التلاميذ بالمؤسسة، وكذا حضور مدراء المدرسات الابتدائية. وقد عرف اللقاء عرض بعض الأشرطة الوثائقية تعريفا بالمرأة . وعرض بعض إنجازات المرأة المغربية. وكذا عرضا للرسومات  الكاريكاتورية من إنجاز يوسف بخوتة. عرضت مجوعة من القضايا  والمشاكل التي تعاني من المرأة المغربية، والمرأة بصفة عامة.
 وقد عرف هذا العرض وقفة احتراما وتقديرا وإجلالا للمرأة الفلسطينية وهذه بادرة تحسب لهذه المؤسسة الحديثة الانشاء. وقد اترى اللقاء العديد من المداخلات اغنت بدورها النقاش على موضوع المرأة. وعرف اللقاء عرض مسرحي يجسد الهدر المدرسي في صوفوف الفتيات قصد التزوج. وقد عرضت أيضا صورة الطفلة  (المرأة) أمينة الفيلالي تضامنا. وهي آخر ضحايا زواج القاصرات بالمغرب. التي اغتصبت وتم تزويجها قصرا إلى مغتصبها وانتحرت مؤخرا بعد أن نكّل بها زوجها.
وقد غطى الموقع القلم الاسود هذا النشاط بعضوين.  وسندرج بعض مقتطفات اللقاء ضمن موقعنا لالحقا.

تعليقات

  1. رااااااااااااااااااااااااااائــــــــــــــــــــــــــــع أخي يوسف على هذا التقرير
    نتمنى أن تدوم مثل هذه الأنشـــــــــــــــــــــــطة في مثل هذه المناطق النائية
    التي طالها التهميش من كــــــــــــــــل الجوانب
    مـــــــــــــــــــــــــــــزيدا من التوفيق والعمل المجد
    ودامت أقلامكم سوداء تفيض حبرا في تلك الأوراق التي لازالت بالفعل بيضاء
    تحتاج إلى بعض الوقت فقط لإملائها

  2. يعد هذا النشاط من داخل الاعدادية عملا جادا يستحق التقدير و الإحترام ، متمنياتنا لكل الفاعلين مزيدا من الإجتهاد و العمل حتى يستفيد التلميذ و تكن له الحمولة المعرفية و الإبداعية قبل قبوله إلى الجامعة. تحية لكل من ساهم في انجاح هذا النشاط سواء كان قريبا او بعيد و أحييك تحية خالصة ألرفيق بخوتة.