شخص يموت بسبب الإهمال في طهر السوق

يوسف بخوتة

وصل يوم السبت 17 مارس الجاري الي المركز الصحي طهر السوق. على الساعة الثالثة بعد الزوال حسب شهود عيان. شخص آت من دواير بني عمارت – كان يشتغل مياوما في حقول القنب الهندي – ولم يجد في استقباله أحد، حيث سجل غياب الموظفين المسؤولين على المداومة، وكذا غياب سيارة الاسعاف قصد نقله إلى مستشفى تاونات. ولم يعرف التدخلات الأولية إلا بعد أن تجمهر الناس، وفطن المسؤولين بأن الأمور ستتطور إلى ما لا تحمد عقباه. فتم نقله إلى تاونات، لتوافيه المنية في الطريق. وليموت بذلك بسبب الإهمال. في منطقة تسمى مدينة وهي لا تتوفر على مستشفى. وقد صرح شهود العيان أيضا، أن المسؤولين رفضوا استقباله بدعوى يوم العطلة الأسبوعية وأن التدخلات كهذه ليست من اختصاصهم.

تعليقات

  1. هذه هي اللامركزية وتقريب الإدارة من المواطن، وجعل الصحة من اولويات الحكومة، وا فينك آ بن كــــــــــــــتيران راني قريت البرنامج الانتخابي ديالاك واعتبرت الامر وكأنه يبدو جد بالاساس، فوقتاش تعيقوا لراسكم، او داهتمو بداك المناطق النائية لي عوالا على الله

  2. عزاء لاسرة الشهيد ولا داعي لتعجب فهذه أمور تعيشها المنطقة كل يوم . وأوجه الخطاب شخصيا لؤلاءك المسؤولين بالمنطقة و أنا قد بلغ بي الأمر إلى التمرد و أقول لهم يإما يإما و نحن مستعدون للعمل على الثانية وجعل ما حصل في تازة سبيلا نقتدي به و نحن لا نكتفي بالقول بل الفعل هو منوالنا

  3. Inana 9adimon ya rba3t chefara . O9ssim anana sano3linoha 7arban didakoum bi koli al ma3ayiir . Ista3ido li al 3asifah . Wa ana mota2akid anakom yadkholon ila hada al maw9i3 al monadil . Li kay yosiloh ila assyadihim .