لكل فتوى نكتة

جواد الكبيبة

نبدأ بالنكتة رغم أن كل فتوى تسبق نكتة، ونقول بدون مقدمة أن أحد الرجال رأى ابنته تستعمل الجزر في اشباع رغبتها الجنسية، وقد صادف تلك اللية وجبة عشاء مكونة من الجزر، فامتنع الأب عن الأكل، وعندما تنبهت ابنته إلى أمره، الحت عليه وأرغمته على الأكله، فكان جوابه: هل يستطيع أحد أن يأكل صهره. ليس بعيدا عن هذه النكتة نستضيف فتوى شيخنا العارف بالله عبد الباري الزمزمي، هذا الرائد في علم الفتاوي، التي من خلالها أباح للنساء استعمال الجزر لإشباع رغبتهن الجنسية، مخافة السقوط في الحرام وارتكاب الزنا، إنه لمن غرائب هذا العصر أن نسمع مثل هذه الفتاوي في زمن اشتد فيه الصراع حول امتلاك قطعة فوق سطح القمر بين القوى العظمى وهي كذلك لأنها سلكت طريق العلم هادفة للتقدم، تاركتا الفتاوي اللاهوتية مقبورة في أذهان أصحابها، لكن همنا نحن في العالم العربي حتى فتاوي شيوخنا لا تجدي نفعا، ما هي بسياسية ولا بحداثية، ولا تنشد المساواة، ولا الحقوق الإنسانية، وكأننا مستفدين من العدالة الإجتماعية. وبحكم بنية عقليتنا الدوغمائية نستقبل مثل هذه الفتاوي برضى تام، وكأن هذا ما ينقصنا، لهذا فنحن حفذة أبو جهل لا نقبل علما، فهؤلاء الفقهاء يفتون، عفوا يفترون علينا ما يريدون، شرقا يحرمون التظاهر وغربا يبيحون استعمال الجزر في ممارسة العادة السيئة، بدعوى بتجنب الزنا. أليس الحلال بين والحرام بين؟ هذا ما يجب أن يفهمه شيوخنا وممثلوا ديننا. لهذا لدينا مشروعية السؤال، كما لديهم مشروعية القول، فهل نحن في هذا العصر الموسوم بالتقدم العلمي والتكنولوجي في حاجة لمثل هذه التراهات؟ ألم نكتفي بعد من هذا التقهقر إلى الوراء؟ أليست خطوتين إلى الوراء كافيتين إلى تلك الخطوة المنشودة إلى الأمام؟ مع العلم أننا رجعنا كثيرا إلى الوراء. إن مثل هذا الكلام الذي يصدر من شيوخنا غريب حقا، من حيث أنه يجعل من كائنات لا عقل لها ولا روح لها، فبدل أن يقول شيخنا بضرورة تحسين الظروف الاقتصادية والاجتماعية للمغاربة، وبذلك نتجاوز المشاكل البنيوية التي تحيط بنا من كل الجوانب، ومن بينها العزوف عن الزواج، ونتخلص من استعمال الجزر، ونتخلص بذلك من سيكولوجيتنا المقهورة. بدل هذا يمنحون كلاما غريبا يعتقدون أنه حلا دينيا، وكأن ما ينقصنا نحن المغاربة هو اشباع نزواتنا الجنسية. ألم يخشى شيخنا من وقوع حرب جنسية على الجزر؟ خصوصا وأن الموسم الفلاحي هذه السنة غير ممطر وبالتالي سيكون محصول الجزر قليلا لا يكفينا حتى للاكل، عفوا لقد نسيت ان الجزر سيصبح حراما مع هذه الفتوى/النكتة، لكن رغم ذلك فللجزر فوائد، يقال إنه ملك الخضر، ويقوي النظر، والآن ازداد له عرش امتلاك نسائنا، فاحذروا من الجزر خشيتا على بناتكم.