في غزة المنكوبة

يوسف بخوتة

 

 

بقلم: أمينة المرابط

رأيت الأم ودعت جنازة الشهيد بالزغاريد

رأيته يلفظ أنفاسه الأخيرة في حضن الحبيبة

  رأيت الصلوات تتلى تارة، وتارة

رأيت أما قلبها ينزف دما

رأيت في يمينها قلب ابنها الإسلام

رأيت في يسارها قلب ابنتها فلسطين

سمعت دما يقول:

قسما،

قسما يا دهر لأجعل من الصهيوني

فريسة الفئران،

ومحط أنظار الفتيان

قسما،

قسما لأجعله يتنازل يعد يومان

إذا كان عدوي رمز قوته

فأنا نقطة ضعفه،

قسما،

قسما لأجعل الوجل سنة حياته

إذا كان الضلال أسوته

فالإسلام ديني

إذا كانت أوروبا صديقته

فالقدس خليلتي.

وفي فلسطين

توجد الحرية.

والحرية توجد

في فلسطين

امينة المرابط