متمرد مع سبق الإصرار والترصد

يوسف بخوتة

إلى رشيد نيني، حرا طليقا

يمكنك أن تكتب الآن

وفي رأس صفحتك الأولى

متمرد..

ويكمنك أن

تتوسع في التوضيح.

أكتب

 متمرد مع سبق

الإصرار والترصد.

وما أجمله فعل

التمرد مع سبق الإصرار

 والترصد

ألا يمكنني أن أسجل

نفسي بفخر

 في سجلك المتسخ

بدماء وآهات

البؤساء.

الذين تصورت

 لهم زهرة في الأفق

سجل.

متمرد…

لأني رفضت يوما

الخضوع.

ولم يطاوعني ظهري على

الركوع.

ولا كنت يوما رمز

الخنوع.

أليس الخضوع والخنوع،

من علامات الموت؟

أليس الموت والخنوع

هما في الأمر سيان؟

إذن فموت بشرف

ولا حياة في كنف…

أكتب في سجلك العدلي

متمرد..

وابعث رجالك للعبث

بكتبي الحمراء..

والصفراء..

وكلماتي،

وخبايا الحروف

إلا بعض آهاتي..

تحكي خبايا الظروف..

أنا لم أختر

حالتي

ولا مكاني..

ولا حماقتي

..

متمرد

أعيش السواد

وطبعا سيكون

سوادكم.

ممتطيا جوادي

وسوادي، وتمردي

حاملا سلاح

بياض وسواد

وبالسواد أصبحت

متمردا..