طهر السوق قبلة للمشردين والحمقى

يوسف بخوتة

                                                                   الصورة مأخوذة من الانترنيت

يشهد مركز طهر السوق، انتشارا مخيفا ومهولا للمعتوهين والمشردين والمختلين عقليا. إذ صرح لي أحد الساكنة، أنه تم إنزال ما يزيد عن خمس مشردين جدد، في الآونة الأخيرة، منضافين إلى أولائك الذين تم إنزالهم منذ مدة، أو نزحوا من تلقاء أنفسهم. نظرا للإغراءات التي يقدمها المركز.

وهنا تتساءل الساكنة الآن: هل أصبحت مرنيسة، ومركز طهر السوق مرتعا للمعتوهين والمختلين والمشردين؟ أليس من الأفضل أن يتم الإلتفات إليها بتنمية حقيقية. تخفي هؤلاء، وتقيهيم شر الحمق؟

 

تعليقات

  1. ربما تعودت مرنيسة منذ القدم على استقبال المشردين و المختلين عقليا و ذلك نتيجة عدم اهتمال المسؤلين بهذه الشريحة من المجتمع داخل مركز طهر السوق