الحشائش

فريق التحرير

                                     

امتلأت الأرض حشائش

وبقايا عشب يابس

وبين الأرض والسماء

نشأ وترعرع الكبرياء

تولى في الطبيعة الزعامة

وأخذ من الخالق أسماء

لكن هذه المرة الربيع

أقسم ألا يطيع

وأن يعود كما كان

مرتعا لهذا القطيع

 ولما الكبرياء تمادى

زادت الحشائش إرادة

فأقسمت على الاشتعال

وأن تؤخذ للطبيعة قيادة…

لها قطيعة مع الجبروت

وأشكال الذل والعبادة

فبدا الكبرياء يضطرب

وأحس بموعده يقترب

فاقسم بكل الأديان

أن يشعل فيها النيران

لم يعرف أن الاحتراق

ينبت للحشائش أوراق

وأن بقايا الرماد

تعمي وارث الأجداد

بل ينشأ منها غبار

تتفتح فوقه الأزهار

وهكذا بالتأكيد

ستأخذ الطبيعة …

وجها جديد

وسيكون الجبار الغادر

فيها أكبر خاسر

وإذا عاود التماطل

لن يقبل منه التنازل

سيكون له مآل

بين ركام الأزبال

أويكون تذكار

في خزانة الآثار

تعليقات