رايح يبحث عن شغل

جواد الكبيبة

 

خرج كعادته من المنزل متأخرا..نظر إلى السماء وقال:

تبا لقد انتهى النهار!                                       

كل يوم عندما يأتي الليل مخالفا لليوم الذي عاشه .. يحاول التغيير ..يحاول أن يخرج من مأزق الكسل الذي به منذ أن لصق به منذ أن تركته أمه ، التي كانت تصب عليه ويلات الغضب عندما تعود من أعمالها الخارجية الشاقة.. نعم لا زال يتذكر عبارات غضبها                                     

  أحمد..أأحمد..أأأحمد مزال ناعيس، النهار طلاع، وسيادك جاو من الخدمة وأنت…!!                                                         

كل يوم يذكر هذه العبارات ويحن إلى بطش الأم ويشتاق إلى أيامها. على الأقل كان يجد الفطور في الصباح.. و لو خبزا وشايا وزيتونا أسودا ..                                                   

  في هذا اليوم المشؤوم قرر الخروج من  المنزل للبحث عن العمل.. انتظر حافلة الصباح التي تربط القرية بالمدينة .. صعد الحافلة بتردد كبير لأن الكسل لازال يراوده  يفرض عليه العودة إلى الفراش .. جلس في أخر مقاعد الحافلة دون أن يعلن عن وجهته لأنه يعرف أن هذه الحافلة تؤدي إلى مكان واحد ..كانت علامات الحسرة بادية على محياه و السبب في ذلك أنه اعتاد الجلوس في القرية وحديث أهلها. وبمجرد وصوله إلى المدينة الغريبة بالنسبة إليه صادف وجوده في المحطة مرور تظاهرة شعبية تطالب بالشغل و الخبز.. بمجرد أن سمع الشغل انضم إلى الزاحفين وبدا يردد ما يردون ورغم أنه كان يخطأ الشعارات.  ضمن أنه مناضل بالفطرة. لا يخشى..                                                

عندما سأله أحد المناضلين عن توجهه. أجابه أنا ابن الجبل ..وابن الجبل كالفأس.. أريد العمل ..أريد الخبز ..لا أعرف السياسة ولا أملك بطاقة الناخب ..                                      

  لا أنتخب ..ولن أنتخب.. السياسين لا يعرفون إلا مصالحهم !! ظل ذاك النشاط السياسي حائرا في أمر هذا البدوي الذي يبدو مغفلا من حيث المظهر.. ابتسم في وجهه وقال :                                                            

ـ هل تعرف ما يفعله هؤلاء الناس هنا ؟                   

ـ أجابه :رايحين ..زاحفين يطلبوا الشغل..يطلبوا الخبز..

أنهى معه حديثه وتابعا معا المسيرة لكن بمجرد انتهاء تظاهرة الخبز هذه حتى وجد نفسه في مخفر الشرطة مقيد معصوم العينان ..                                             

يتبع في العدد القادم