اقتصاد الريع…؟

محسين زويتن

هو كل تحصيل للأرباح بطريقة غير صحيحة، معتمدا عى أداة من أدوات الفساد، وهو في آخر الأمر انتقاص من الرأسمال الوطني وليس زيادة فيه، وهو بذلك أيضا يخلق خللا في في آليات التنافس وتطوير الثروة الوطنية. من ذلك مثلا، عائدات النفط، التي، إذا استهلكت مباشرة، تعد ريعا، لأن من المفروض أن تمر عبر قنوات سليمة لتتحول إلى رأسمال حقيقي ملموس. وقد انتبهت بعض الدول العربية الغنية بالبترول أخيرا وحاولت أن تحول جزءا من مداخيل النفط إلى استثمار، لكنه لا يتجاوز المجال السياحي أو شراء أسهم الشركات الكبرى، وقد تكون الجزائر أكبر دولة تعيش عل اقتصا د الريع بشكل فظيع، وستكون المصيبة عظيمة بعد 2075 حين ينضب النفط والغاز، وتجد هذه الدولة نفسها أمام اقتصاد مشلول لا يستطيع الوقوف على رجليه، والجزائريون يشترون اليوم كل شيء من الخارج.

أصبح الحديث عن اقتصاد الريع حديث المجالس و المنتديات الخاصة و العامة،وذلك بعد أن قامت وزارة النقل بنشر لوائح المستفيدين من المؤذونيات،الأمر الذي خلف ردود أفعال مختلفة ،بين مرحب و مثمن لهذه البادرة التي جاءت في إطار الشفافية و محاربة الفساد، كما صرح بذلك مهندس العملية الوزير رباح، و بين رافض للمبادرة ومصنفها في إطار البهرجة     الإعلامية      لاغير.
فما هو اقتصاد الريع؟ و ما هي أثاره السلبية على اقتصاد البلد؟
الريع هو دخل مضمون لمدة طويلة من الزمن، وفي النظرية الاقتصادية الريع هو الدخل المتأتي عن عامل طبيعي بسبب الخصائص الفنية لهذا العامل، أي بمعنى آخر مصطلح الريع يرمز إلى الإيرادات التي يكسبها أي عنصر من عناصر الإنتاج المتخصصة، ويعرفه بعضهم بأنه كل دخل دوري غير ناتج عن العمل، فالريع مفهوم متعدد الجوانب وتطور عبر الزمن ولكنه بقي محافظاً على جوهره “أنه الدخل غير الناتج من العمل” مع تعدد أشكال ظهوره.
و بمعنى أكثر وضوحا و بساطة، كلمة الريع يُقصد بها المبلغ من النقود الذي يدفعه شخص ما،نظير استخدام أصل يملكه شخص آخر،كالأرض أو تأجير منزل…
و ظهور الريع هو مرتبط أساسا بشكل من أشكال الاحتكار، بحيث يكون للمالك القدرة على فرض شروطه، فيما يتعلق باستعمال الشيء الذي يحتكر التصرف به، و هناك عدة أنواع من الريع، بحيث تتنوع بين الريع العقاري والمنجمي و الريع الوظيفي و ريع المضاربات و كذلك الريع الاحتكاري، والذي يُعتبر معدل ربحه اعلي ربح.
و الربح الاحتكاري الزائد ليس بالضرورة ناجم عن أداء اقتصادي ناجح أو قوي، بقدر ما يكون ناجم عن احتكار للسوق من حيث تحديد مستوى العرض، و بالتالي تكون الأسعار أعلى من تكاليف الإنتاج، مما يوفر للمحتكر ربحا إضافيا يمثل الربح الاحتكاري.
و الأسواق القائمة على الملكية الفردية، و تحرير النشاط الاقتصادي هي مجال خصب لانتعاش اقتصاد الريع.