الهجوم على السبورة النقابية بجماعة فناسة باب الحيط

فريق التحرير


بدأ الهجوم على الجامعة الوطنية لعمال وموظفي الجماعات المحلية من طرف رؤساء فاسدين تم تسخيرهم لإفشال المحطات النضالية التي تعلن عنها الجامعة، خصوصا إضراب 11 و 12 يوليوز 2012، فبجماعة فناسة باب الحيط قام رئيس المجلس القروي ( المحكوم ابتدائيا بـ 6 أشهر حبسا نافذا و1000 درهم كغرامة مالية و 2000 درهما كتعويض للمشتكي، في ملف تزوير الشهادة الابتدائية ) بأمر أحد الأعوان بإزالة بلاغ الإضراب من السبورة النقابية للاتحاد المغربي للشغل، وتوجيه إنذار للأخ حسن الحجري عضو مكتب الفرع بدعوى أن البلاغ لا يتضمن توقيع المسؤولين عن النقابة تبعا لمراسلة الكاتب الوطني للبلاطجة محمد العياش الذي قام بتعيين محمد السطي ومصطفى المصموضي كمسؤولين عن التنظيم بالإقليم.

للإشارة فان رئيس المجلس القروي لجماعة فناسة باب الحيط سيحاكم استئنافا يوم الاثنين 16 يوليوز 2012 بتاونات، و لهذه الأسباب ولأجل محاربة الفساد واجتثاث جدوره من الإدارات والمؤسسات العمومية والجماعات المحلية، أدعو مناضلي الهيئات النقابية والسياسية والحقوقية بالإقليم إلى الحضور المكثف بالمحكمة الابتدائية بتاونات، في إطار دعم القضايا العادلة والوقوف على تطبيق القانون، لأن هذا المفسد سبق له أن قتل شخصين بحادثة سير بالطريق الوطنية الرابطة بين تاونات وفاس، ولم يمكث ولو ليلة واحدة في السجن نظرا لوقوف جهات نافذة لصالحه، ونخشى أن يعرف هذا الملف نفس المصير.

محمد الخلادي/ الكاتب الإقليمي للجامعة الوطنية لعمال وموظفي الجماعات المحلية بتاونات