تاونات: حرب الطرق بسيارات الجماعات المحلية

فريق التحرير


مأ خوذة من موقع فاس بريس

محسن الوردي / تاونات


لم يكن (ع.د) ذالك الرئيس الذي انتدبه سكان جماعة فناسة باب الحيط بإقليم تاونات للدفاع عن مصالحهم وتمثيلهم في المحافل الوطنية وحتى الدولية بل يصفه الرأي العام المحلي بذلك “القناع القاتل” لأنه متهم بحصد أرواح بشرية وبسيارة الخدمة وعلى حساب اليتامى والفقراء ففي سنة 2006 ، حيث اتهمته العديد من الجهات بقتل شخصين في صباح مبكر قرب نهر سبو بمدخل مدينة فاس في حادثة سير ، حيث تتساءل ذات الجهات عن السر في عدم تقديمه للمحاكمة.


مصادر من جماعة فناسة باب الحيط، قالت أن سعادة الرئيس تسبب في مقتل شخص آخر في بحر الشهر الجاري بسيارة الجماعة نفسها ، لكن هذه المرة- تضيف ذات المصادر- تم تزوير الحقائق وذالك باستبدال سيارة الجماعة بسيارة اخرى لوقوف جهات نافذة معه دفاعا عن الفساد البيروقراطي وبغية الحفاظ على السلم الانتخابي لكسب الأصوات عند المحطات الانتخابية المقبلة.


بعض المهتمين بحماية المال العام تساءلوا كيف يمكن الحديث عن ترشيد النفقات العمومية للجماعات المحلية في الوقت الذي يستعمل سعادة الرئيس سيارة الجماعة  لقضاء مصالحه الشخصية وذالك بالتنقل بها عبر كافة المدن المغربية دون اي ترخيص ودون اي سبب له علاقة بالإدارة ، مع العلم أن هذا المشكل تم طرحه بقبة البرلمان الأسبوع الماضي والتزم السيد وزير الداخلية بترشيد استعمال سيارة الدولة والجماعات