عبقرية رئيس وتخاذل محكمة

فريق التحرير
البقــــاء للاقـــوى
لم تتغير صيغة التقاضي إستئنافيا في حق (ع.د) رئيس جماعة فناسة باب الحيط باقليم تاونات المتهم بإدلاء بشهادة مدرسية مزورة لإنتدابه رئاسة المجلس سنة 2009 صيغة مقيدة بالإنتظارية والتأخير كسابقتها خلال المرحلة الإبتدائية والتي إستغرقت ستة وعشرون جلسة أي مايناهز سنتان ونصف إلى أن أدين بتاريخ 25/04/2012 بستة أشهر حبسا نافذة وغرامة مالية 1000درهم والتعويض المدني 20000درهم .
وهاهي مرحلة التقاضي إستئنافيا قد شرعت يوم 16 يوليوز 2012 وتم التأخير القضية الى جلسة 24 شتنبر 2012 اي بعد سبعين يوما, التاريخ الذي يستكمل السنة الثالثة.في ملف جاهز وواضح لاغبار عليه .
وفي المقابل تم النطق بالحكم على حسني مبارك في ظرف اقل من سنة وفي ملفات كبرى إنها مفارق كبيرة قد لايستوعبها المرئ رغم أناشيد الدمقراطية والنزاهة والحكامة الجيدة ,وكذالك يمكن القول بأن حليمة لازالت على عادتها القديمة ولو كلفتها الإنتظارية مسيرة حياتها كليا .ام ان منطق القوة هو السائد.