عزلة مستمرة لساكنة قبيلة باب الحيط

فريق التحرير

احتج صبيحة هذا اليوم الجمعة 2/11/2012 العشرات من سكان قبيلة باب الحيط التابعة لجماعة فناسة باب الحيط ،  على الحالة المأساوية التي يعيشونها، في غياب من ينقضهم من عزلتهم عن العالم الخارجي بسب فيضان الوادي و تدهور المسالك الطرقية، التي تجعل الدواوير تعيش في شبه عزلة، خاصة في فصل الشتاء، عندما تفيض الوديان وتغرق المنطقة في الأوحال، ويصعُب على السكان التنقل نحو المرافق الأساسية الموجودة بالمنطقة، وهي السوق الأسبوعي “الاثنين واد القصبة ” ، ومقر الجماعة القروية، والمدارس التعليمية، ومقر القيادة.
وكل هذا، والجماعة تفنقد الى من يسيرها، في ظل غياب لرئيس الجماعة القروية لفناسة باب الحيط، بعد ادانته ابتدائيا واستئنافيا بستة اشهر حبسا نافذة بتهمة التزوير- الذي هو في حالة فرار من العدالة علما يبدو- وبعد الاتصال به هاتفيا رد عليهم بعبارة غير لائقة
لذا فسكان قبيلة باب الحيط يطالبون الجهات الوصية بالتدخل العاجل، قبل ان تتفاقم الامور.