طهر السوق: جريمة بشعة في حق طفل في عمر الزهور

فريق التحرير

الهادي بيباح – طهر السوق / هبة بريس

إهتزت مدينة طهر السوق بإقليم تاونات يوم أمس الخميس 15 نونبر الجاري على وقع فعل إجرامي مرتكب في حق الطفل ( م. ب ) الذي لايتجاوز ربيعه السابع والذي يتابع دراسته في القسم الأول إبتدائي بذات المدينة من قبل أرملة يقارب عمرها الخمسين سنة

في الفاصيل : إستدرجت المسماة ( م .) الساكنة بحي فدان المير بالمدينة المذكورة أعلاه الأرملة والأم لخمسة أطفال قاصرين الطفل الضحية – المكتري رفقة أمه و أخيه وأخته لدى هذه الضنينة – إستدرجته إلى بقايا قشلة عسكرية تعود للإستعمار الفرنسي بجبل لا يبعد إلا بحوالي 400 متر عن الحي الإداري بالمدينة بحجة أن أمه التي تشتغل كمياومة لجني الزيتون بأحد الحقول قد طلبته. ومباشرة بعد الإختلاء به بين جدران هذه القشلة إنهالت عليه بالضرب على على مختلف أنحاء جسمه مسببة له في نزيف حاد برأسه الذي غلفته بكيس بلاستيكي قبل أن تقوم بتمديده أرضا و وضع بعض الأحجار على جسمه الصغير ثم تركته يصارع الموت بوحده

وبقدرة قادر إلتقطت أذن أحد جيران القشلة أنين الطفل إعتقد حينه أن تلك الهنيهنات ناتجة عن لقاء غرامي وراء هذه الجدران خاصة وأن يومه يوم سوق أسبوعي بالمدينة يقصده سكان مختلف الدواوير المجاورة، غير أنه تفاجأ عند إلقائه نظرة خاطفة بالفاجعة حيث سارع إلى انتشال الضحية من تحت الأحجار ونقله إلى المستوصف المحلي ثم إخبار الدرك الملكي بالمدينة الذين انتقلوا على وجه السرعة لاستكشاف معالم الجريمة

وبفعل خطورة الجروح وتركزها بالرأس فقد تم نقل الضحية إلى قسم جراحة الأطفال بالمركب الإستشفائي بفاس حيث لازال في حالة خطورة ، في حين تم إعتقال الضنينة من قبل الدرك الملكي عشية نفس اليوم بعد أن تمكن الطفل المصاب من ذكر إسمها

وقد إستنكر سكان المدينة هذا الفعل الإجرامي في حق طفل بريء والناتج ربما عن سوء تفاهم بين الضنينة وأم الضحية التي تكابد من أجل لقمة عيش لأطفالها الثلاثة

انقر الرابط بقراءة الخبر من مصدره
http://hibapress.com/details-33155.html

تعليقات