و مرت سنة

فريق التحرير

هاجر أجبرون

 

وصلنا لشهر 12
و مرت سنة !
حصل فيها الكثير من المواقف ، الصواب ، الخطأ ، الفرح ، الحزن ، الندم ، التغاضي ، المشاكل ، التجاهل ،
مرت سنة !
أخذت مني أصحآب ، و قَربت مني أغراب ! ..

تغيروا علي أقرآب .. و أعطتني أحباب ! ..
مرت سنة !
تعرفت فيها على حقيقة بعض البشر النقية
وكشفت لي معادن البعض السيئة !
فاجأتني بسقوط أقنعة البعض و جعلتني أتمسك بالبعض الآخر ..
علمتني أن من لَا يراني بعز لا أراه بإجلال
علمتني أن الحب أخلاق قبل أن يكون مشآعر ؛ و أن الاحترام اساس اي تعامل مهما كان نوعه ،
وان العوآطف إذا تمادت اكثر من اللازم أصبح صاحبها مغفل !
علمتني أن – كل شيء يمكن استيعابه سوى
– [ الموت ] !
# نرحل و يرحلون .. و نسمع عنهم مَ يسرنا
أهون بكثير من أن تغلق كتبهم و ترفع أعمالهم ..
و نفقد أصواتهم و نبدأ رحلة العيش مع أشباح ذكرياتهم ..
(لا تغضبوا ممن تحبون !
أخشى أن لا تشرق عليهم [ الشمس ] و تأگلگم الحسرة و تموتون من الألم ..)
علمتني أن الحجر الذي لا يسد طريقي لا يحزنني أبدا !
علمتني أن لا أحكم على أخلاق الرفيق قبل أن أجربه عند الغضب !
علمتني أن الضربة التي لا تميت ؛ تقوي !
علمتني أن الطيبة خطيئة في بعض الأحيان !
علمتني أن القلوب البيضاء جداً نادرة !
مرت سنة !
و بكل ثقة أشكر من بقي في حياتي ولم تأثر فيه ريآح الأيام ،
أتمنى لكم سنة خالية من الأوجاع و مليئة بالسعادة و الحب
دعواتكم لمن فقدناهم بالرحمة و المغفرة!