مرنيسة: وديان تركيا…وجبال الهملايا !!!


لعل العنوان يجعل من مرنيسة مملكة للجمال، عاصمتها تركيا وحدودها الهملايا . أهي فعلا جميلة إلى حد الجنون؟ أم جنون جمالها نابع من الوديان التي تعزف للجبال ألحان الطبيعة؟ هذه هي حال فلسفة “مرنيسة” التي طالما تغنت بها وأطربت كل زوارها.

            عندما تشتاق سفوح الجبال إلى خرير المياه يلوح “جبل بوصبابع” بأنامله الذهبية الشامخة شموخ أهل “فدان المير” ليدعو “واد ورغة” إلى نزهة يحيي بها صلة الرحم مع “أهل الخشيبة” راجيا منه ملاقاة “واد أماسين” ليسأله عن أحوال “أهل تاندرة” .

            هناك عند تقاطع الوديان، تعود أنامل “جبل بوصبابع” إلى سفوح الجبال لتراقب السماء راجية تلبية النداء من “وادي ورغة” الذي ينام بعد فصل الشتاء، وهكذا تبدأ مرنيسة بالبكاء، حائرة نسوها الأعزاء.

تعليقات