بدون حرج : أنا جبلي


كل الشعوب تنطوي تحت لواء حوار الأديان، وكل الأمم تتغنى بألحان حوار الثقافات، وبديهي كل البداهة أنه لكل “بلد” لغته الخاصة به ولكل “بلدة” لهجتها الخاصة بها.فمزيج الأديان, الثقافات,اللغات واللهجات يمكن أن نؤطره في مفهوم الهوية.

        إن انتقال الحرباء من مكان لأخر يجعلها تغير من لونها بغية الاندماج مع البيئة التي تعيش فيها . وهذا استثناء يخص بعض الزواحف لكن المؤسف حقا يتجلى في ما هو متعلق بالهوية الشخصية لكل فرد منا.

        من منا لم يجد نفسه مكرها على تغيير لهجته الأصلية كلما انتقل إلى إحدى المدن المغربية، فعندما أزور منطقة معينة أجد نفسي محرجا كلما أن أتحدث إلى شخص ما، فهل أنا حقا ملزم بتغيير لهجتي من أجل إرضاء الآخرين أم أنا خائف وحريص على أن لا ينكشف أمري ويعلم الأخر أنني جبلي فإن كنتم تعتقدون أن هذا تحضرا, فالحقيقة هي أن هذا التصرف يعتبر نكرانا للهوية وبهذا فأنا أرتكب جريمة شنعاء في حق هويتي الجبلية.

تعليقات

  1. موضوع أكثر من رائع ،لكنني أريد أن أشير إلى أنه في الكثير من الاحيان لا يكون نغيير اللهجة الاصلية نكرانا للانتماء الجغرافي أو للهوية اللغوية للفرد بقدر ما هو محاولة لخلق تواصل أفضل بين المتحاورين.

    1. أولا وقبل كل شيء أشكركم جزيل الشكر على هذه التعليقات.
      بالنسبة للأخ الخويدي فتحقيق تواصل أفضل رهين باحترام اللهجات إن لم نقل اللغات أما نكران الإنتماءالجغرافي يكمن فيما يرتكبه الجبلي في حق لهجته.

  2. أولا وقبل كل شيء أشكركم جزيل الشكر على هذه التعليقات
    بالنسبة للأخ الخويدي فتحقيق تواصل أفضل رهين باحترام اللهجات إن لم نقل اللغات أما نكران الإنتماءالجغرافي يكمن فيما يرتكبه الجبلي في حق لهجته

  3. فعلا انه لموضوع يستحق النقاش ,فالكثير منا يسقط في هده المشكلة,ولو أنها لم ولن تكون يوما كذلك,فهل كوني جبلي يعني هذا أني( متخلف) أو (عروبي) أو شيءا من هذا القبيل ,لا ليس الأمر كذلك ,فكي أغير لهجتي كي لا يعرف الآخر أني جبلي فهذا غير مقبول, فليعرف أني كذلك وماذا بعد,,,ان المر لا يتعلق بثقافلة جبالة أو لهجتهم,و انم يتعلق بشخصية الفرد وقدرتله على اتباث الداة ,فان كنت دو شخصية قوية واستطعت أن أتبث داتي فسأكون حينها متأكد أن ذلك الآخر هو من سيسعى لتإيير لهجته كي يرضيني.وكيف أيؤولو جبالة الله يخلينا فصباغة ديانا,
    وشكرا أخي فريد على هذه المقالة

  4. فعلا انه لموضوع يستحق النقاش ,فالكثير منا يسقط في هده المشكلة,ولو أنها لم ولن تكون يوما كذلك,فهل كوني جبلي يعني هذا أني( متخلف) أو (عروبي) أو شيءا من هذا القبيل ,لا ليس الأمر كذلك ,فكي أغير لهجتي كي لا يعرف الآخر أني جبلي فهذا غير مقبول, فليعرف أني كذلك وماذا بعد,,,ان المر لا يتعلق بثقافلة جبالة أو لهجتهم,و انم يتعلق بشخصية الفرد وقدرتله على اتباث الداة ,فان كنت دو شخصية قوية واستطعت أن أتبث داتي فسأكون حينها متأكد أن ذلك الآخر هو من سيسعى لتإيير لهجته كي يرضيني.وكيف أيؤولو جبالة الله يخلينا فصباغة ديانا,
    وشكرا أخي فريد على هذه المقالة.

    1. عثان خروطو؛ هناك فرق بين "عروبي" و"جبلي" فأنا أحب أن ينادوني ب"الجبلي" على ان أُنادى ب"العروبي" فهم يقصدون ب"العروبي" البليد في عقليته وهذا خلط للأمور

    1. من طبيعة لْحال غايْفهمونا بَلْعَكْس يْلا بدَّلنا اللهجة ديالنا داك الساعة مغيفهموناش حيت راك عارف كِيفْ أَيْؤُووولُو لْبَسْ أَدّكْ يْوَاتِيكْ.

  5. اللي ما عندو اول ما عندو تالي.
    ما دمت افتخر بانتمائي فلن اخجل من لهجتي.
    ولا يخفي الشخص الا ما يعيبه.
    فإن كنت تخجل من اصلك وجذورك عليك ان تهرب منها.
    ولكن اذا كنت تفتخر بانتمائك فعليك الاعتزاز بلهجتك.
    ان ابتعادك عن الكلمات العامية البحتة التي لايفهمها الآخرون عادي جدا.
    ولكن لايعني الخجل منها بالعكس اطرحها كل ما جاء مجال ليعرفها الاخرون.
    واطرحها مفتخرا بها لانها تمثل تاريخك وحضارتك.
    ولا يعنيني من يحاول الاستهزاء لأني اعتز بتاريخي واصولي.
    وهي تشرفني لا تخجلني. وتحية لك

  6. slt a tt le monde
    pour moi je suis riffi, mais j'ai passé la moitiée de ma vie a tahar souk" khchiba exact"
    la véritée que jbala sont formidable ..nas li matfahmin w mrabyin w kayabghiw l khir l jami3…
    ana li bghit n9ol likoum howa ma3raftch 3llach mazal kanabghi nahdar b jebliya w makanahdarch b riffiya li hiy asli w asl jdoudi.et je suis fiere de l'etre …
    nhar lakbir 3ndi howa fach kanatla9a chi jebli maghlou9 waw…..kayfakarnni b ahla ayam dawaztha f merniissa…..mais domage kolchi tfara9.
    w tahiya l jbala w surtt nas d marnissa et tt qui connai la famille riffi.