محمد الفزازي منارة لعشاق الوطن

فريق التحرير

  

       يناير من سنة 2013  سيظل حاملا للجرح والامل. سيظل يوما يذ كر الاحرار بان الابن البار حفيد السلالة الفيزازية قد سجل في دفاتر العار بانه راحل عن الدنيا وما هو براحل ولو كره القتلة. فتبقى ذكريات الفتى الوسيم… فدمك لن يذهب هدرااذ يبقى منارة لعشاق الوطن. ولن ننسى ايضا ان سؤال القتل اقوى حتى من القتل فما زلت حيا تطارد القتلة في كل العالم. و تطرح سؤال هوية هذا الوطن. و سؤال اجدادنا المؤسسين.من نحن و ما ذا نريد. حيث لازالت الايادي الاثمة في هذا النظام البوليسي… فالهدف ليس انت بل الشباب المغربي بما هو حلم في التغيير والحرية و الكرامة و العدالة. فحقيقة الامر ان محمد الفزازي قتل و لازلنا ننتظر من قتل رغم اننا نعرف لماذاو من قتل و هذا هو الاهم فانهض يا محمد يا شهيد الجماهير المقموعة من تلاميذ طلبة عمال و فلاحين. فلا جرم اقرفت ولاذنب ارتكبت   

الى انك اديت صلاتك و استشهدت. و انت في بداية الطريق كاشفا عورات النظام 

 

                                                                   محمد الحدادي

تعليقات