المؤهلات السياحية لمرنيسة

فريق التحرير

تزخر منطقة مرنيسة بمؤهلات سياحية متميزة ومتكاملة من شأنها أن تساهم في تطوير اقتصاد المنطقة المحلي ،وان تساهم ي تنمية المنطقة و التعريف بمميزاتها وخصائصها سواء على المستوى الوطني أو الدولي
وبحكم موقع المنطقة في جبال الريف الأوسط ،اكتسبت مشاهد جبلية ومواقع رائعة تبهر الجميع بقممها العالية وبأنهارها التي تحدت كل العراقيل الجيولوجية لتصنع لنا مشاهد رائعة وخلابة .ولعل أبرزها هو موقع يطلق عليه بالغة المحلية “واد صنهاجة“ الذي يقع على بعد 3كلم من مركز طهر السوق ، وسط مجال غابوي متميز .وقد صنعت منه التعرية مشهد في غاية الأهمية و الروعة . لكن للأسف غير معروف بحكم صعوبة الوصول إليه وغياب التجهيزات السياحية الأساسية
واد صنهاجة

1- الأولياء والأضرحة
تتوفر المنطقة على العديد من الأضرحة والأولياء المتواجدة في كل أنحاء المنطقة يزورها السكان بشكل مستمر نذكر منها :سدي علي بن داود الذي يعتبر مكن أشهر الأضرحة بالمنطقة يوجد على مقربة من سد اسفالو يتلقى العديد من الزوار المحلين والأجانب وهناك العديد من الأولياء، مثل سدي عبد الرحمان ووسدي بن عبد الله … ومن المؤكد أن هده المؤسسة الدينية ذات الحضور القوي في المنطقة يمكن أن تشكل طاقة تنموية من خلال تفعيلها بتنشيط السياحة المحلية التي بإمكانها الاستفادة مما يميز المنطقة من عادات وتقاليد موازاة مع ما حافظت عليه الساكنة المحلية من تراث أصيل المادي والمعنوي والثقافي
ثكنة عسكرية
توجد هده الثكنة بجانب مركز طهر السوق على تل جبلي صغير ، وقد أنشئت من طرف الاستعمار الفرنسي في عهد الحماية ، وتضم سجن صغير و قاعات ومخابئ بالإضافة إلى العديد من المآثر التاريخية الأخرى “ كدار الغريب“ التي بنيت من طرف الاستعمار بمساعدة السكان المنطقة وتضم 3 طوابق وساحة صغيرة في الوسط
4 المشاهد الغابوية و النباتات العطرية
تعتبر الغابة منن الموارد المحلية النادرة والمتميزة نظرا للمناظر الطبيعية الهائلة التي تتوفر عليها والتي يمكن استغلالها في السياحة الأيكلوجية . ولتنوع الوحيش و الطرائد التي يمكن استغلالها في سياحة القنص وتنوع الغطاء النباتي الذي يمكن أن يساهم في تربية النحل وتزويد المؤسسات الصناعة المتخصصة في صناعة الأدوية ومواد التجميل
الغطاء النبات
5صناعة الخزف
كانت صناعة الخزف في السنوات القديمة تتلقى إقبال كبير غير أنها بدأت تتراجع في الأونة الأخيرة بسبب تطور الصناعة الحديثة المنافسة لها وتنتشر هده الصناعة في كل من دوار بني عيسى و عين لحبار و الشرفة

6 سد اسفالو
يقع في شرق جماعة تمضيت التابعة لمركز طهر السوق يأوي العديد من السياح الأجانب و المحلين خصوصا في فصل الصيف ، سواء للسباحة أو للصيد أو للتمتع بجمالية بنائه
جانب من سد اسفالو

7 تربية النحل
تعرف تربية النحل تطورا ملحوظا بفعل توفر الظروف الملائمة المتمثلة في غطاء نباتي متنوع و الممتد على مساحة شاسعة “الزعتر و الخزامى “ مما يعطي إنتاجا متنوعا ومتميزا نظرا لقيمته الغذائية و جودته و الإقبال الذي يعرفه من طرف السكان المحلين و الأجانب
إن تطوير القطاع السياحي بالمنطقة يتطلب تكوين اطر متخصصة في الإرشاد السياحي و في التنشيط و الترفيه و تنظيم الجوالات وإنشاء مقاولات الاستقبال السياحي سواء في المناطق الجبلية الصعبة بمواردها السياحية في شكل مناظر طبيعية متميزة ومآثر تاريخية عجيبة . كما يجب رد الاعتبار كذلك للحرف المنقرضة أو المهددة بالانقراض في مختلف جهات المنطقة موازاة مع الاهتمام باستكمال تكوين الصناع قصد تثمين مختلف منتوجاتهم الحرفية ودعم تنافسيتها و تقوية جاذبيتها .

 

جانب من واد ورغة

تعليقات