اغتصاب أرملة بجماعة بني وليد ووكيل الملك بتاونات يحول شكاية الضحية إلى جنايات فاس

فريق التحرير
بني وليد: محمد الهاشمي
تعرضت أرملة أربعينية بجماعة بني وليد لاغتصاب مصحوب بالتهديد و العنف الجسدي على يد شقيق زوجها المتوفى ، و قالت (أ.ك ) في شكاية لها موجهة إلى وكيل الملك بالمحكمة الابتدائية بتاونات (نتوفر على نسخة منها) أنها تعيش مع المشتكى به في نفس السكنى بالطابق الثاني موضحة أنه ” في ليلة 15 فبراير الجاري كانت تعتني بأم زوجها العجوز بالطابق الأول ، و لما أرادت التوجه لشقتها بالطابق الثاني فوجئت بالمشتكى به يترصدها بدرج البناية ، حيث أمسكها من يدها و أدخلها بالقوة لمنزله و اغتصبها بالعنف بعد أن أشبعها ضربا خلف لها رضوضا غبى مستوى العين اليسرى و الكتف الأيسر ” كما توضح الشهادة الطبية التي سلمت للضحية و التي تحدد العجز المؤقت في 15 يوما ، و حسب نفس الشكاية فالمغتصب هدد الضحية بالقتل بواسطة شاقور عندما تعالى صراحها طلبا للنجدة ، و هو الصراخ الذي وصل إلى آذان إبنتيها و هرعتا لتشهدا فصول الاغتصاب و الاعتداء على والدتهم.
من جانبها حولت النيابة العامة بتاونات الضحية و شكايتها إلى الوكيل العام بمحكمة الاستئناف بفاس لخطورة الأفعال المدلى بها في الشكاية

الصورة تعبيرية فقط