أعراف وتقاليد

فريق التحرير



النزالة” ،”الوزيعة“، ” تويزة” ،كلها مصطلحات متداولة بشكل كبير في مناطق جبلية عديدة في المغرب وخصوصا في منطقة الريف الأوسط ، وكل مصطلح له خصائصه تميزه عن غيره ،عير أن التعاون والتضامن  هو ما يجمع بينهما ويكرس مبدأ التعامل والتكامل بين فئات اجتماعية ، لولى هده الأعراف لما استطاعت إن تساير ظروف المجال والحياة الصعبة

هي فعلا أعراف تثير نوع من الشك والغموض في تصديقها لمن لم يعيش هده الأعراف ، فكيف مثلا لفلاح فقد “ثور” إما بسبب المرض أو لأسباب أخرى أن يعوض له ثمنه يقارب الثمن الذي كان ينوي أن يبعه به ؟

نعم هدا صحيح وممكن مع عرف الوزيعة حيث يقسم دلك الثور إلى أطراف صغيرة يصطلح عليها” الكورعة” حسب عدد كوانين القبيلة بثمن معين وفي          متناول الجميع.

وتعتبر” تويزة” العرف المفضل لمن ليس له يد عاملة في جمع المحصول الزراعي حيث يقوم بطلب المساعدة من جيرانه وقبيلته محددا لهم موعد المساعدة وبعد ما ينتهي من جمع محصوله يشرع في رد المساعدة لكل من ساعده ، وهكدا دواليك .إنها تبدو عملية غير مربحة ولكن في عمقها تجسد شيئا أخر أكثر من الربح ، وهو التعاون والأخوة

ويشكل عرف النزالة كذلك مصدرا أخر يكرس مبدأ الانسجام والتعاون ، وتتم بتنازل فلاح دو ملك كبير عن قطعة أو قطع أرضية لصالح فلاح أخر ،لإصلاحها واستغلالها  مقابل مقدار من الحبوب عند نهاية كل موسم قد يكون الربع أو الخمس … ناهيك عن أعراف أخرى تعبر بالملموس عن أصالة التراث والجود والكرم الذي يميز أهل المنطقة رغم التهميش الدي تناله و رغم المداخيل المحدودة ، فإكرام الضيف عندهم هو الأهم مهما تطلب منهم دلك .

أنها حقا أعراف وتقاليد لازالت تطبع هده المناطق ولازالت صامدة ومتحدية كل مظاهر التطور و التسلل التدريجي للتكنولوحيا في منطقة الريف ، لكنها لن تصيب الهدف ، ما دامت جـــــــــــــبال الريــــــــف تدافع و ما دامت ساكنتها بتقاليدها و أعرافها تقاوم.

تعليقات

  1. شـــكرا للاشـــــــــارة الــــــــــــــى هذه التقالــــيد واخراجها ليفهمها كل قارئ وبالتالي لم تعد حكرا على الاقلية فقط

  2. كنت أعتقد انك تعلم بجغرافية المنطقة فقط لــــــــــــــــــــــكن اراد تعرف بتقالــــــــــــــدها اذن تــحية جغرافية تاريخية