فاتح ماي

فريق التحرير

بقلم جواد البلدي

 إليكم أيها الشباب ، أيها العمال والعاملات في كل أرجاء العالم ، وفي كل القطاعات بدون استثناء أعطيكم أنا الإمبريالية التي تصفوني بأني متوحشة ومجحفة في حقكم، أعطيكم – وإن كان هذا حقا سلبتموني إياه بنضالكم وضجيج صراخكم ودمائكم- هذا اليوم في السنة فهو حق لكم ، فلا تقولوا أني بخيلة شحيحة، فكما أعطيت يوما من أيام السنة للمرأة ، ويوما للطفل ويوما للحب وللصحة و… فأنتم كذلك أمنحكم هذا اليوم كهدية مني مع علمي أني سأخسر الملايير من الأرباح، لكن هذا ليس كبيرا في حقكم ، فاخرجوا إلى الشوارع، نادوا بأعلى أصواتكم وبملء حناجركم ” أيتها الإمبريالية العفنة، كم أنت متوحشة ” لن أحاسبكم ولن أعاقبكم ، يكفيني ما تحققون لي من أرباح لمدة ¬365 يوما ، قولوا ما تشاءون ، عبروا بالكيفية التي تريدون، اصرخوا طيلة اليوم إن استطعتم ، فهذا حق لكم وللمتعاطفين معكم ، فأنا أعلم جيدا أنكم في اليوم الثاني من مايو ستصبحون مطيعين لي ولأوامري، لأجل ذلك لن أحقد عليكم ولن أعاتبكم ما دمتم أوفياء مخلصين ، وما دام هذا هو اليوم الوحيد الذي تعبرون فيه عن غضبكم وعن مدى بربريتي وهمجيتي في استغلالكم وامتصاص دمائكم، يمكنكم كذلك أن تنظموا حفلا شعبيا وتتغنوا فيه “بالنجمة الحمراء ــــــــ والمتراس والبندقية” أو “حقوقي دم في عروقي” أو أية أغنية ثورية أخرى … فهنيئا لكم بهذا اليوم .