فتاة قاصر بتاونات تتعرض إلى عملية اغتصاب من طرف أحد أقاربها

فريق التحرير

 في مقال خاص لتاونات نيوز

إذا كانت ساكنة مدينة الدار البيضاء ومعها العديد من فعاليات  المجتمع المدني قد خرجت عن بكرة أبيها صباح يوم الأحد خامس ماي الجاري في مسيرة قوية من أجل تحسيس الرأي العام بخطورة ظاهرة اغتصاب الأطفال وإماطة اللثام عن المسكوت عنه بهدا النوع من الجرائم النكراء التي تمس فلذات أكبادنا، وكذا الدعوة إلى عدم تجاهلها أو التقليل من انعكاساتها على الطفلة و عائلتها.فان الأمر على ما يبدو لم يجد صدى لدى بعض الذئاب في جلباب بشر ببعض المناطق المغربية ،الأمر يجرنا إلى ما وقفت عليه تاونات نيوز صباح اليوم الثلاثاء سابع ماي بالمستشفى الإقليمي لما التقت  المسمى (م.ب) مياوم من دوار المحامدة جماعة بني وليد إقليم تاونات، الذي صرح للجريدة بمعية ابنته(الضحية) (ر.ب) من مواليد 23غشت2000 بكل تفاصيل الجريمة ، ان البنت خرجت كعادتها من المنزل عصر احد الأيام ،لجلب الماء من سقاية الدوار المسماة (عين الأربعاء) التي تبعد عن المنزل بحوالي عشر دقائق، وبعد اجتيازها لمنزل المشتكى به  الذي يوجد بين منزل البنت الضحية والسقاية ،انقض عليها المسمى(ر.ب)  يتراوح عمره بين السادسة عشرة والثامنة عشرة ويقطن بنفس الدوار بل الأكثر انه ابن خال أب الفتاة، ولما انقض عليها جرها بقوة  إلى إحدى الأركان التي يوجد به حشائش وأشجار كثيفة ، واشبع غريزته بطريقة حيوانية لمدة تناهز النصف ساعة وانصرف الى حال سبيله دون الاكتراث الى فعلته الشنعاء ،البنت وخوفا من ردة فعل أبيها وحفاظا على سمعة و شرف العائلة ،كتمت السر لمدة طويلة وهي تتجرع مرارة الحدث البشع ، إلى أن حلت عمتها التي تقطن بمنطقة المهاية اقليم مكناس ،حلت ضيفة عليهم خلال العطلة الربيعية الأخيرة،فكشفت لها السر ،مما دفع بالعمة إلى البوح به إلى كل أفراد العائلة،الأب وفور توصله بالخبر ،حمل البنت إلى مصالح الدرك الملكي بالمركز الترابي بتاونات لتقديم شكايته حول هده القضية ،مصالح الدرك بادرت على الفور بفتح تحقيق في الموضوع  تحت إشراف النيابة العامة بالمحكمة الابتدائية بتاونات وتتبع حالة البنت عن قرب بمصلحة الأطفال بالمستشفى الإقليمي بتاونات التي حضر إليها على الفور المندوب الإقليمي لوزارة الصحة بتاونات بالنيابة رفقة الحارس العام للمستشفى لمواكبة كل تفاصيل القضية وتقديم كل الرعاية اللازمة للضحية ووالدها، الطبيب الاختصاصي بالمستشفى رفقة الطاقم الطبي  بالمصلحة وبعد فحصهم الفتاة أكدوا عدم وجود أية علامات حديثة تدل على تعرض الفتاة لاغتصاب أو افتضاض بكارتها،ليتم بعد دلك سياقه الأب والضحية من طرف أفراد الدرك الملكي لمركز تاونات من اجل استكمال البحث .

الفتاة وكما سبق ذكره،صرحت للجريدة بكل بالتفاصيل  الدقيق لعملية الاغتصاب، وطالبت ومعها والدها من السلطات الأمنية والمحلية البحث والتقصي في القضية ومعاقبة الجاني كما طالبا من بعض فعاليات المجتمع المدني التي كانت حاضرة بالمستشفى وبعض وسائل الإعلام دعمهما ومؤزرتهما لمعاقبة الجاني،أما الأب فأردف أن الحادثة تزامن بالنسبة إليه مع فترة كسبه دخلا يوميا في المستوى المطلوب المتزامن مع فترة الحصاد ،الذي يتقاضى فيه ما يناهز المائة درهم يوميا،لكن القضية هده جعلته يقضي كل الأيام الماضية بين المستشفيات والمصالح الأمنية لرد الاعتبار لابنته التي كانت ضحية ذئب مفترس كما جاء على لسانه،هدا وعلمت الجريدة عن طريق أب الضحية،أن المشتكى به وفور علمه بتقديم الأب لشكاية في الموضوع، غادر الدوار إلى جهة مجهولة بأمر من أفراد عائلته.

محمد السطي لتاونات نيوز

تعليقات

  1. كل ما جاء في هذه التصريحات انما هو كذب وافتراء فالمغتصب الحقيقي هو اقرب الناس اليها ولمحاولة اخفاء المستور تم الضغط على الفتاة لتقول الكدب محاولة تدمير حياة شاب في مقتبس العمر