مقاولة تجرِف مقبرة و تحولها إلى مطرح لمواد البناء ببني وليد

فريق التحرير

بني وليد: المراسل
استنكر العديد من سكان دوار أولاد اغزال بجماعة بني وليد(إقليم تاونات ) إقدام مقاولة لبناء الطرق ، بالاعتداء على حرمة مقبرة بالدوار و تحويلها إلى مطرح لآلياتها و سلعها ، و أضافت المصادر أن المقاولة المكلفة ببناء الطريق الرابط بين مركز بني وليد و دوار تامدة ، عمدت مؤخرا إلى تجريف مقبرة قديمة ممتلئة عن آخرها (حيث توقف الدفن فيها منذ عقود ) توجد حنب الطريق ، و أفرغت فيها حمولات هائلة من الرمال و “الكرافيت ” ، مما أدى إلى بروز العديد من العظام البشرية إلى السطح . و استهجن فاعلون جمعويون بالمنطقة صمت المسؤولين عن الخروقات الكثيرة التي تقترفها هذه المقاولة منذ حلت بالمنطقة قبل أكثر من 4 سنوات ، سواءا تعلق الأمر باحترام المعايير المتعارف عليها لبناء الطرق أو احترام ممتلكات المواطنين المحليين و حقوقهم المكتسبة .
و كانت المقاولة المذكورة قد عمدت قبل ذلك إلى استغلال وضعية أراضي مملوكة للشياع أو للملك الغابوي ، و تحويلها إلىى مقالع مجانية نهبت منها ملايين الأمتار المكعبة من الرمال العالية الجودة ، هربت تحت أعين الجميع خارج المنطقة بدون حسيب و لا رقيب ، و هذا هو السبب الرئيسي لتمديد مدة الإنجاز لأكثر من 4 سنوات و لا زالت نسبة الأشغال لم تتقدم قيد أنملة ، بالإضافة للأسباب الانتخابوية المعروفة ، و هذا أيضا ما جعل بعض الظرفاء يطلقون عليها لقب ” طريق تامدة المتوسطي ” !! و كانت مواقع إليكترونية محلية قد تناولت بعض الخروقات المرتكبة في أشغال الطريق دون أن تحرك شيئا في من يهمهم الأمر لاتخاذ أي إحراء يعيد الأمور إلى نصابها ، مما يدفع الكثيرين إلى الترويج همسا لمدى ” نفوذ المقاول ” و “قدرته العجيبة على إبقاء أعين الرقابة بعيدة عن خروقاته الواضحة للعيان ” . هذا و علمنا أن سكان أولاد اغزال يستعدون لتوجيه عريضة استنكارية للمسؤولين في شأن المقبرة المعتدى على حرمتها .
* الصورة لآليات المقاولة في مقلع للرمال في ملكية مشاعية للعديد من الأسر بالدوار ، لم يجدِ بعضها اللجوء إلى القضاء