نافذة على الأدب الفرنسي

جواد البلدي

بقلم جواد البلدي

تلخيص لرواية الروائي الفرنسي الشهير رومان رولان ” أنطوانيت” ترجمة فتحي العشري

  الرواية التي من الروعة بمكان ليس فحسب لجمالية أسلوبها وتماسك وتسلسل أحداثها بشكل منطقي ورائع، بل لأنها كذلك، من جهة، تصور الأحداث بأسلوب أدبي فني مسرحي وفلسفي رائع، ومن جهة أخرى، لأنها الرواية التي استطاع مؤلفها أن يجعل قارئها يعيش أحداثها نقطة بنقطة، وينجذب لإتمام قراءتها، لروعة الأسلوب اللغوي ولبلاغة الصور الشعرية والنثرية التي يصف بها أحداث القصة المعالجة، وللجمع من جانب آخر بين الخيال والواقع بأسلوب أدبي وفني وفلسفي حكائي وصفي رفيع، كما أنها الرواية التي يجد مرهف الحس نفسه أمامها يجهش بكاءا وتنهمر الدموع من عينيه دون إذن وكأنه يعيش أحداث الرواية ويشاهد تفاصيلها، وذلك يعود لقدرة المؤلف على تحريك أنبل العواطف الإنسانية والوجدانية بأسلوبه الراقي.
تدور أحداث الرواية حول الشخصية البطلة “أنطوانيت” وهو عنوان الرواية، التي كانت تعيش مع أبويها في مدينة ريفية إل جانب أخيها الأصغر منها، حياة السعادة والرغد حيث كان أبوها ميسور الحال، يعطف عليهما ويحنو عليهما أشد عطف وحنان، فهو رجل أعمال من الفئة البورجوازية وكان يحبها هي وأخوها حبا جما، كما كان يتميز بطيبة النفس وحسن المعاملة مع الناس، وهي التي أودت بثروته وحياته بعد ذلك كما يصور الكاتب في الرواية، وفجأة ستنقلب حياة الأسرة رأسا على عقب حينما سيفلس رب الأسرة في كل أعماله ويغامر بكل أمواله في مشروع فاشل باء بالإفلاس، قاده في النهاية، مع تزايد مطالبيه بأموالهم لأنه كان رب المصرف الذي أفلس، إلى الانتحار بطلقة نارية من مسدسه تاركا عائلته الصغيرة في دوامة المعاناة والحيرة والشقاء، فتحولت معه حياة العائلة من حياة السعادة والثراء إلى الشقاء والتعاسة والفقر، اضطرتها إلى الهجرة من مدينتهم الريفية إلى باريس، حيث ظنت الأم أنها ستجد سعة صدر ورحابة من طرف أختها المتزوجة هناك عند قاضي ميسور الحال هو الآخر، لكن ما كانت تخبئه لها الأقدار هو عكس ذلك حيث رفضت أختها حتى الإشفاق عليها مخافة أن تثقل كاهلها هي وابنيها الاثنين أنطوانيت وأوليفييه، لذلك سدت في وجهها كل الأبواب منذ البداية، الأمر الذي دفع الأم، بعزة نفسها وللحفاظ على شرف ابنيها وخاصة أنطوانيت، إلى البحث عن عمل لضمان عيشهم وتوفير مصاريف الإيجار، والذي لاقت من خلاله أشد أنواع الإهانات والمعاناة التي أودت بحياتها بعد بضع سنوات من الجهد والتعب والعمل المضني، لتحمل مشعل الكفاح والنضال ضد قساوة الحياة وبؤسها البنت التي لعبت في الرواية دور البطل بعدما قطعت على نفسها عهدا هو الوقوف إلى جانب أخيها أوليفييه لإتمام دراسته وتشجيعه ودعمه في كل الأحوال أملا منها في حصوله على منصب أستاذ الذي وضعته / واتفقت مع على جعله غاية غاياتها، وهي في سنها السابعة عشرة، مضحية في ذلك بزهرة شبابها وسعادتها وحبها وكل أحاسيسها، فصبت على أخيها كل أملها وأعطته كل ما تملك من حنان وعطف وحب حيث لعبت دور الأم الثانية بعد وفاة أمهما واشتغلت بجد وتجلد لا يخلو من بسالة الشجعان دون أن تتخلى عن طهارتها وعفتها وعزة نفسها وتدينها، اضطرت معه إلى الهجرة والابتعاد عن أخيها لتشتغل في ألمانيا مدرسة لأبناء إحدى العائلات بعدما طردت من العمل في باريس ولم تجد عملا غيره، كل هذا من أجل سعادة أخيها غير مبالية لا بصحتها ولا بجمالها الذي أصبح يذبل شيئا فشيئا، ومدخرة كل فلس لنفقات أخيها حتى يصل إلى مبتغاها ومبتغاه، وفعلا تحقق ذلك، لكن ما إن شعرا أنهما سيعيشان حياة سعيدة مع بعضهما البعض بعد ذلك حتى فاجأتها نوبة المرض التي أصابتها نتيجة معاناتها وآلامها والمجهود المضني الذي كانت تبذله أثناء اشتغالها ومعاناتها في صمت، والذي أودى بحياتها بعدما أخبر الطبيب أخوها أنها أصيبت بذبحة صدرية حادة لا أمل معها في العلاج، لينهي المؤلف روايته بنهاية درامية مؤثرة، لكن ما ضحت من أجله الأم والأخت بالخصوص “أنطوانيت” تحقق وهو أن ينهي أوليفييه تعليمه ويشتغل بمهنة شريفة.