تذمر الساكنة مما آلت إليه الطريق بمركز واد القصبة

يوسف بخوتة

  يعاني مركز واد القصبة، التابع لجماعة فناسة باب الحيط، والمحتضن لبنايتها، من اهتراء البنية التحتية، وخاصة المقطع الطرقي الذي يسلكه، ويزيد من اهترائها التساقطات المطرية. وقد أبانت التساقطات الأخيرة، التي عرفتها المنطقة والمغرب ككل عن هذه البنية المهترئة جدا. إذ يعاني المركز من طريق لا تمت للاسم بصلة. بل هو عبارة عن مسلك كان معبدا في السابق. وحين امتلأ بالحفر، تم معالجتها بإضافة الحصى، على طول المقطع مما أعطي صيفا معكرا بسبب الغبار المتواصل، وفي الشتاء حفرا أكثر عمقا مما كانوا عليه، ووحلا وصورة تشمئز منها النفوس.

  ويبقى هذا المركز هكذا، نتيجة مكتب مسير للجماعة  عرف العديد من الاحداث، ولم يقدم له شيء غير المزايدات السياسية، والصراع، والنهب. إذ لا تنمية ملموسة بهذه الجماعة. ولا تقدم، ولا شيء، سوى التذمر من طرف الساكنة، التي لا حول لها إلا أنها وجِدت بين أنياب المتكرشين، الذين يفترسون كل ما وجدوه أمامهم . ولا يعرفون في مصلحة البلد إلا كلامهم في مجمع طاولة المقهى.

                                      صور تبين مدى معاناة الساكنة في هذا المركز

58466_595015667245260_1810274019_n1655872_1416340745277822_1026020855_n

1619176_1416344838610746_859528156_n1601203_1416348431943720_1122583761_n

الصور من الفيس

تعليقات