مخطوطات نادرة تعرضت لنهب ممنهج

فريق التحرير

                                                    مخطوطات نادرة تعرضت لنهب ممنهج

1006319_151491898387887_1742047738_n

                                         

   ضمت خزانة القرويين منذ أيام مجدها مخطوطات نادرة، من بينها مصحف يرجع إلى القرن الثاني الهجري، و(البيان والتحصيل) لابن رشد الحفيد، ومخطوط نادر لكتاب عالم الرياضيات الشهير، ابن هيدور التادلي (التمحيص في شرح التلخيص) ونسخة تعد الوحيدة في العالم من كتاب ابن الطفيل في الطب (أرجوزة ابن الطفيل)، ومخطوط نادر لكتاب الفزاري (الصيغ)، ومخطوط من كتاب (المثلث) لابن السيد البطليوسي، ونسخة من (الزهد والرقائق) لعبد الله بن المبارك، ونسخة من (تاريخ ابن خلدون)، وآلاف المخطوطات الأخرى؛ التي لم تعرف بعد طريقها إلى التحقيق والنشر.

  والمؤسف حقا أن هذه المكتبة بالذات قد تعرضت على مدى قرون مديدة لعمليات سلب ونهب ممنهجة؛ شأنها في ذلك شأن كل المكتبات المغربية القديمة. فإذا كانت أكبر نكسة منيت بها المكتبات المغربية هي نكسة استيلاء القراصنة الإسبان على سفن زيدان السعدي المحملة بالكتب؛ فإنها لم تكن النكبة الوحيدة على الإطلاق؛ إذ توالت النكبات على تراث هذه الأمة بعد أن عمد قنصل فرنسي إلى اختلاس أربعة آلاف مخطوط من مكتبة زيدان السعدي، فلم يبق بعد ذلك من تلك المكتبة العامرة التي قيل أن كل كتاب في المغارب الثلاثة (المغرب والجزائر وتونس) بعد عام مائة وألف للهجرة إنما أصله منها، غير عشرين كتابا على نحو ما ذكر المختار السوسي. ولأن الغرب أدرك أهمية التراث الإسلامي، فقد توالت غاراته على كنوزه بالمغرب مبكرا، فهاهو المغامر (علي باي العباسي) يخبرنا في كتاب رحلاته أنه قدم إلى المغرب ليبحث في خزانة القرويين عن ترجمة عشاريات المؤرخ (تيطوس ليفيوس) اللاتيني، وهي نفس المخطوطة التي سيقضي (ليفي بروفنسال) سنين عديدة في البحث عنها، ويؤكد الحسن السائح أن (هولوجي روسي) قد تمكن من شراء هذه المخطوطة النادرة من فاس، مما يوحي بأن مكتبات فاس كانت ملكا مستباحا لمن يدفع أكثر.

  والمؤرخ ليفي بروفنسال نفسه، استولى على مخطوطات قيمة من خزانة القرويين بعد أن سُمح له بتحقيقها. وإلى يوم الناس، هذا فليس غريبا ولا مستهجنا، في فاس أن تعثر على مخطوطات نفيسة في أيدي عوام الأسر الفاسية، ممن يحلو لهم التباهي بهذه الكنوز التراثية دون أن يدركوا قيمتها. وليس بعيدا أن يسترعي انتباهك أن كتبا تعود إلى مئات السنين تعرض للبيع في مزادات علنية، وأحيانا في أزقة المدينة القديمة بلا حسيب ولارقيب. بيد أن هذه الصور المقززة إنما تدل في النهاية أننا لسنا بخير. فصورة الكتاب وقيمته إنما تعكس حال الأمة بأسرها؛ ترتفع في زمن الازدهار، وتنحط في زمن الانحدار. ومهما بلغ الاهتمام بتشييد المكتبات اليوم ومدها بالكتب؛ فإنه لا يغير من حقيقة انحدارنا شيئا، فهذه المكتبات على ما تحويه من مظاهر الزخرفة والتأنق لا تعدو أن تكون جسدا جميلا بلا روح.

منشور سابقا  بجريدة المساء وننشره هنا بالاتفاق مع صاحبه