أهمية العلم عند مغاربة العصر الوسيط

فريق التحرير

 

Sans titre 1 

احتل الاشتغال بالعلم أهمية قصوى في مغرب العصر الوسيط، وكانت للتعليم وظائف وأغراض متعددة، بعضها معرفي وبعضها ديني وبعضها سياسي وبعضها الآخر اجتماعي، وقد حاولت كل دولة ملاءمة تعليمها مع أهدافها الكبرى وغاياتها العظمى، إذ ركز التعليم المرابطي على الفقه وأعلى مراتب الفقهاء، ولأن حاجة المرابطين للغزو والجهاد كانت حاجة ملحة فقد اهتم التعليم في زمنهم بقضايا الجهاد، وركزت التربية في دولتهم على إعدادا القادة والمحاربين المؤهلين لفتح الأمصار وحكم البلدان، وكذلك كان شأن الدولة الموحدية التي اهتم فيها المهدي بن تومرت، وعبد المومن بن علي بإعداد رجال الدولة المدربين على شؤون الحكم والسياسة، إذ أملت حاجة الموحدين لمن يعزز سلطانهم على البلاد الشاسعة التي حكموها ضرورة تكوين عينة خاصة من الرجال الذين يتحملون عبء الإدارة ومغارمها. وفي عهد بني مرين اهتم السلاطين بالعلم فشيدوا المدارس في كل البلاد التي حكموها، فتخرج منها آلاف الفقهاء والعلماء، وكانت مجالس ملوكهم مجالس أدب وفقه ومناظرات، وكان عصرهم العصر الذهبي للعلوم، ومهما يكن من شأن انتقاد ابن خلدون لطرائق التدريس في زمنهم فإن ذلك يدل على أن الحس النقدي قد بلغ في عهدهم مبلغا لم يعد معه الركون إلى الدعة والخمول أمرا ممكنا، وأن الرغبة في الرقي والتطور استحوذت على نفوس العلماء حتى صار الاهتمام بالعلم هاجسهم الأول، وهكذا فإن احتفاءهم بالتعليم لم يكن عبثا أو ضربا من ضروب الترف، بل كان نابعا من إدراك عميق لأهمية المعرفة في حياة الفرد والمجتمع.

  يقول لسان الدين بن الخطيب: «بالعلم تستكمل وظائف هذه الألقاب وتجلى محاسنها من بعد الانتقاب، فعليكم بالعلم النافع دليلا بين يدي السامع، فالعلم مفتاح هذا الباب والموصل إلى اللباب، والعلم وسيلة النفوس الشريفة إلى المطالب المنيفة وشرطه الخشية لله تعالى والخيفة، وخاصة الملأ الأعلى وصفة الله في كتبه التي تتلى، والسبيل في الآخرة إلى السعادة وفي الدنيا إلى التجلة عادة، والذخر الذي قليله ينفع وكثيره يشفع لا يغلبه الغاصب ولا يسلبه العدو المناصب، ولا يبتزه الدهر إذا مال».
  وقد عني المسؤولون في عهد بني مرين ببث العلم وإقرائه، وحرصوا كل الحرص على توفير الشروط الملائمة لنشره بين الناس وتحفيزهم على الإقبال عليه.
  يقول ابن مرزوق الخطيب (وهو أحد وزراء أبي الحسن المريني): «لا خفاء في فضيلة نشر العلم وبثه.. ولا يحفظ العلم إلا بمعونة طلابه على طلبه وبعثهم على تعليمه وتعلمه، فإن تعليمه وتعلمه يمنعان من التسبب ويقطعان عن الطلب، فإذا حصلت المعونة وكفيت المؤونة ارتفعت المعذرة وانقطعت الحجة، وللمعين على ذلك أجر المباشر والتجر فيه من أربح المتاجر».
  والخلاصة أن المغاربة أدركوا قديما ألا صلاح لأمتهم، وألا امتداد لصولتهم وألا بقاء لدولتهم إلا بصلاح التعليم وانتشار العلم وامتداد دولة المعرفة وأن فساد التعليم مقدمة لفناء الأمة وذهاب ريحها.