هل هي خطوات أولى لصنع دولة علمانية؟

علي عبيد

1045153_10200239591218049_809360195_n

 

 

  قبل أيام كنت في البادية. فكان فقيه البلدة يقرأ القرآن بعد صلاة المغرب مباشرة. وكان اهل البلدة يستمعون له. فقد كان يفعل ذلك في مكبر الصوت.. ولكنه أمـــــــــــــــــــــر ؛ بل أجبـــر.. ـ هكذا افضل ـ بان يقرأ القرآن سرا.. كي لا يزعج الناس.. متى كان صوت القرآن مزعجا؟

  وقبل أيام قرأت خبرا مفاده ان الوزارة قد امرت بخفض أذان الفجر كي لا يزعج الناس.. الله الله.. صوت الله يزعج الناس؟ غريب امرنا يا أمة محمد صلى الله عليه وسلم…  وحتى ان البعض ليقول:

اصبحنا نعاني من الم الزيادة.. ولما التمسنا من الحكومة التخفيض. خفضت لنا من صوت أذان الفجر….

كل الناس تقول: الله أكبــــــر.. انها كلمة تهز كيان المنافقين. صوت الأذان يزعج أهل الخمر.. يفسد عليهم المسرحية. ينهي عليهم الحفلة.. هكذا اذن نريد..

  صوت الاغاني لا ضير فيه.. ولكن صوت القرآن، صوت الأذان أصبح فيروسا يصيب أذنا خلقها الله. الم تكفنا اية الله . حين يقول في سورة الحج :  (وَأَذِّن فِي النَّاسِ بِالْحَجِّ يَأْتُوكَ رِجَالاً وَعَلَى كُلِّ ضَامِرٍ يَأْتِينَ مِن كُلِّ فَجٍّ عَمِيقٍ (27) لِيَشْهَدُوا مَنَافِعَ لَهُمْ وَيَذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ…).

انا امة تغار على دينها.. يكفي يا وزارة.. نريد الزياة لا النقصان. ارفعي صوت الأذن اكثر فأكثر.. عسى الله ان يجعلك اسما على مسمى..

ولكن ما أفعال كهاته الا دليل دامغ لمن يقول بأننا ما زلنا مة تسعى لأن تتمسك بحبل الإسلام.. ولكن نحن فعلا بمثل ما تقومين به فإننا في طريق كي نعلن دولة العلمانية قبل 2020..

وللشعب المغربي والعربي والإسلامي، أوجه كلمة مفادها:

قوموا وانفعلوا للحفاظ على تاريخ الامة الاسلامية.. ولكي ندافع عن صوت القرآن والأذان.. خاصة ان دولة المغرب الحبيب تنعم بجو هادئ لا مثيل له. تحت امارة أميــــر المؤمنين حفظه الله. وجعله في خدمة الدين..

وما نريد الا الاصلاح ما استطعنا وما التوفيق الا من الله..