رثاء

فريق التحرير

نعاك الخل في شجــنٍ
فهالتني عواديـــــــك
وأمسى القلب مصلوبا
على أطلال ماضيــــك
فكيف يعيش في رغـــدٍ
فتىً أضناه ناعيـــــــك
أنادي فيك إشراقــــــــــا
فهل غاض السنا فيـك
تُرجِّع صوتي العبـــــــــرا
ت تعلو من نواديــــــك
مصابك فادح جلــــــــــــل
أيا روحا أعزيــــــــــــــك
تدق طبول أحزانــــــــــي
فتلهبها قوافيـــــــــــــك
وكف الموت تقرعهـــــــــا
وآهاتي تغنيــــــــــــــك
نثرت الود ألوانــــــــــــــــا
ونثر الدر من فيـــــــــك
فهيهات الزمان يعــــــــــو
د يا وجعي لأفديــــــــك
أقول وقد وهى جلــــــدي
لعل الموت يشفيـــــــك
من الأسقـــــــــــام والآلا
م حين القبر يطويــــــــك
يجندلها الأسى روحـــي
ولا أنسى مآسيــــــــــك
إذا جفت دموع العــــــي
ن دمع القلب يسقيـــــك