خُــلْــوَةٌ بِـالـذَّاتِ

علي عبيد

                                                           1045153_10200239591218049_809360195_n

 على تلك الصخور التي تحجب عن اليابسة ملامسة الأمواج.. اجلس وحيدا مثلي يا هذا. فقد تحس بروحك تتقلب بين مكونات جسدك النحيف.

  أمواج البحر تأتي إليك، وتهرب منك.. كأنما البحر يداعب تأملك كمنجة في كر وفر ليسمعك رباعيات الخيام.. ولتعيش مع صوته ترانيم الأطلال، هنا ستحس بالدفء، ستكون أنيقا، ستزيل عنك ثرثرة المدينة، وستغتال ضجيج الإنسان.. كل هذا لأنك في خلوة. ستتأكد حينها أن النبي محمد (ص) لم يكن ليذهب يوما الى حراء إلا ليختلي بذاته قليلا قليلا.

  أحب أن أختلي بنفسي كثيرا لأتأمل العالم من الزاوية الصحيحة. ولست أقصد بالعالم ذاك الإنسان. فإنني ما هربت من الإنسان لأتأمله، بل هربت منه لأرى ذاتي.. ولأعيش الهدوء، ولأبصر السكينة.

  وفي تلك الخلوة سأرى قلبي الكبير هناك فوق السماء. البحر بملحه لا يؤثر علي، والقمر بنوره لا يؤثر في.. فأنا ما هربت من المدينة الغول إلا لأختلي بذاتي، ولأمارس طقوسي الخاصة. أكلم ذاتي في ذاتي، وأقلب الوجود قرطاسا، وأرسم حياتي على تلك الصخور.

  متعة الحياة تتضاعف كلما كنتَ وحدك. ها هو الإنسان لا يراك إلا حين يطردك الزمن، ويتنكر لك الوجود، وتسافر روحك ليلا إلى الجحيم. متى كنت ستسافر ؟ بل متى سافرت أصلا؟ أقل شيء في دنياك.. ارحل عن العالم قليلا، وارسمْك بريشة اليوناردو على لوحة الخلوة بالذات. يومها أنت دافينشي الرسم على الخيال.. وأنت وليام الخشبة.. وأنت حُسين البصِيرة، وأنت درويش السفر، وأنت شابي الألم، وأنت مطر المنفى يا هذا.

  الحياة جد قصيرة، ولكنها تتمدد حين تعرف كيف تمددها. افعل ذلك بحب الصمت، افعل ذلك بالجلوس وحيدا على الصخور أمام البحر، ونم قليلا تحت نور القمر قرب من تحب.. ولا تخشى أصابع الاتهام؛ لأنها غير موجودة أصلا.. فكيف لها أن تكون، وأنت أمام الخلوة بالذات؟؟…

 قد لا تراني صائبا فيما أدون، ولكني ما كتبت إلا ما رأيت. وما اعترفت لك بكل كلماتي إلا لأني عشت وأعيش الخلوة بالذات طويلا طويلا. لا شيء يفرق بينك زبين ماضيط وحاضرك ولا مستقبلك حتى.. فأنت تفقه اللعبة الزمكانية جيدا حين تبصر نفسك بكل عيوبها من وراء صمت الخلوة بذاتك الحرة. وطسر عنك قيود الجاهلية بسيف قلمك قبل غروب الشمس.. لتراني والعالم معي جسدا بلا روح.. وتكتشف أن كل من حويلك هو شبح الذكريات العابرة في دنيا التقلبات..