الرئيسية - علي عبيد

علي عبيد

اغتصاب اللغة العربية

ولأننا أمة لم تتسلح بالعلم، وجعَل الجهل عظامها نخرة.. فقد أصبحنا لا نحب ما يثقفنا ويحيينا ويبنينا، بل احببنا ما يضحكنا فقط، وهذا ما سيبكينا. حول ماذا أدندن!؟ ولماذا هذا المدخل لعنوان هو (اغتصاب اللغة العربية)!؟ لا ضير في أن نجد بعض الكلمات العامية في أعمال روائية، وذلك حينما نقرأ …

أكمل القراءة »

مدادٌ نَتِنٌ

يعجبني أن أقرأ للأصحاب في دنيا الدين والفكر والفلسفة والشعر والقصة والمقالة وهلم جرا، كما يعحبني أن أسبح في مدادهم النقدي الذي لا يزيغ عن يم التخصص. ولكن لا يعجبني التطاول على غير التخصص؛ كأن يأتي الفيلسوف لينتقد النص القرآني، أو أن يتطاول المؤرخ على الفيزيائي، أو أن يتحدث الفيزيائي …

أكمل القراءة »

موسم جني الزَّرْقَلاَفْ

  حينما يكون الشعب تحت عتبة الفقر القاتل، ويدخن الجهل آفيونا، فانتظر منه التربع على مملكة الخبائث والانحطاط. فيكون قتلى الوطن من خليط متجانس يشمل كل أنواع الطبقية، من الطبقة الكادحة إلى الطبقة البرجوازية، ومنهما إلى الطبقة الأرستقراطية.. ماذا ينتظر أصحاب الطبقة الكادحة من نبلاء هذا الشعب الغائب والمغيَّب؟..   …

أكمل القراءة »

تصحيح مغالطة: المغرب من طنجة إلى الݣويرة..

علي عبيد     حينما بسط الغرب كفه على بلاد العرب والمسلمين حبا في الثروة، وحقدا على الدين.  استقر بهم المقام في الشرق والغرب الإسلامي بمساعدة من خونة الأرض والزيتون. فكان تنافس الغرب تنافسا مفبركا.. والنموذج الصريح لذلك محرقة الهولكوس التي جعلتنا نفقد القدس فقدانا أحرق عزتنا وكرامتنا في صفحات …

أكمل القراءة »

أطفالنا… إلى أين؟

علي عبيد تمر الأيام تباعا، ويتغير مجرى الكون جيلا بعد جيلا.. وجيل اليوم ليس هو جيل الغد.. فجيل الغد هو طفل اليوم.. إذا ما صنعنا هذا الطفل اليوم سنصنع مستقبلا ولا ريب، وإن نحن قمنا بهدم هذا الطفل اليوم، فسنصنع مستقبلا خــراب. ترى هل ما زلنا نعيش على نغمات ذلكم …

أكمل القراءة »

سرقة الأرواح (قصة قصيرة)

علي عبيد     حينما يذهب أحد البؤساء إلى مشفى عام.. يضعونه على سرير متسخ بعد أن ينقله حرافيش قوم جاءوا به من فوق آخر عتبة للمشفى. فيخبره هذا الطبيب الرابع في الزيارة خبرا مفاده : ـ ” إنك مصاب بالسرطان، وتحتاج إلى عملية على الفور، وإلا فستنقل إلى مقبرة …

أكمل القراءة »