الرئيسية - الخضر التهامي الورياشي

الخضر التهامي الورياشي

صبْرُ الحَميرِ والإبلِ

  لطالما سمعْتُ من الكبار عبارةً مفادُها أنَّ (القُدامى لم يتركوا لنا شيئاً لنقولَه)، فهؤلاء القدماءُ لمْ يغادروا كبيرةً أو صغيرةً، وذكروا أشياءً حدثت، وما زالت تحدث، وستظل تحدث، وأدْلوا فيها بآرائهم، وأرْسلوا فيها أحكامَهم، ذلك أنَّ الإنسانية تعرفُ أمراً يُسَمّى (المُشْتركَ)، يشتركُ فيه بنوها أجمعون، مهْما اختلفوا في أعراقهم …

أكمل القراءة »

قتلوني البراغيث!

 يسألني الأصدقاءُ ما الذي حدث لصفحتي الرئيسية في (الفيسبوك)؟.. لماذا اختفت؟ أنا نفسي لا أعرف كيف اختفت، وإن كنتُ أخمِّنُ أسباب الاختفاء، وهي تشبه أسباب الوفاة المفاجئة، إن لم أقل أسباب الاغتيال؛ فقبل أن تختفيَ الصفحة، نشرَ (عمالقةٌ) تدويناتٍ زعموا فيها أنني (أحترق) و(أحتضر) وأني (أشعلتُ نارَ معركةٍ أكْتوي بها)، …

أكمل القراءة »

 الريف بين الأسود والأبيض

 الريف بين الأسود والأبيض.. هي رواية لمؤلفها ابن الناظور “خالد قدومي”، صدرت عام 2008. والأسودُ يعود على العنصر الدَّخيل المستوطن لأرض غيره، والأبيض على العنصر المحتل الأوروبي، والريف بينهما، يُعاني من ظلمهما ومكائدهما، ويجاهدُ من أجل الحرية… هذه الحرية التي ناضل، وما زال، من أجلها لقرون طويلة، وعهود متعاقبة، وقدَّم …

أكمل القراءة »

عبد الكريم الخطابي والمسرح

 أحرصُ على قراءة جريدة (مسرحنا) التي تصدر عن وزارة الثقافة المصرية/الهيئة العامة لقصور الثقافة، وأطلع على ما تنشر من أخبار وحكايات ودراسات وتحليلات، وأقرأ باهتمام صفحةَ الأستاذ “عمرو دوارة”، التي جعل لها عنوان: (بين الظل والضوء)، حيث يسلط فيها الضوءَ على مجموعة من الفنانين والفنانات، ويعرضُ علينا نبذةً من حياتهم …

أكمل القراءة »

تسلم يا غالي

 وقع بصري على (فيديو) قديم، لحفلةٍ موسيقيَّةٍ، أحياها موسيقارُ القرن العشرين “محمد عبد الوهاب”، عام 1954، غنَّى فيها أغنية (تسلم يا غالي)، وهذا الغالي هو الرئيس المصري الراحل “جمال عبد الناصر”. مُقدِّمُ الحفلةِ قال قبل أنْ يُغنيَ “عبد الوهاب” إنَّ الحفلةَ يُقيمُها (نادي الفرسان) ابْتِهاجاً بمناسبة توقيع الرئيس إحدى الاتفاقيات.وقد …

أكمل القراءة »

النحو العربي و”سوسان” و”الزمخشري”

   ما زالَ النَّحْوُ العربيُّ مَحلَّ اهتمامٍ كثيرين، سواء من أبناء العربية أو سواهم من المهتمين بعلوم اللغة العربية، وهو شرفٌ وفخْرٌ عند البعض، وغُصَّةٌ وقهرٌ عند البعض الآخر، ولا يكون الكلام البليغ، والبيان الساحر، إلا بمراعاة أصول النحو، والأخذ بدروسه، والإلمام بقواعده وإعرابه… والذين يرومون الرِّفعة والسمو، وحتى التميز …

أكمل القراءة »