الرئيسية - أقلام

أقلام

النظام الأساسي الخاص بوزارة التربية الوطنية: عسر ولادة أم ضعف إرادة‎

   محمد أقباش شكل النظام الأساسي الخاص برجال ونساء التربية والتكوين دوما مطلبا أساسيا وثابتا ضمن سلة المطالب النقابية منذ مطلع الثمانينيات من القرن الماضي. وكشأن مشروع إصلاح القطاع الذي تعودنا على معاينة فشله في المهد ، أوقد نراه يستمر في مداراة الأزمة لبضع سنوات ثم يخبو أثره، فإن مراجعة …

أكمل القراءة »

الجنس: الواقع والرهان المأمول

عبد الحليم مستور الإنسان هو ذلك الكل المركب، الذي يشمل ما هو بيولوجي بسماته، وما هو اجتماعي قيمي بأخلاقه وتصرفاته وعاداته وتقاليده، وما هو سيكولوجي باطني، سياسي بمدنيته وحبه للسلطة…إنه كائن بيوثقافي، كائن سوسيواقتصادي… الإنسان في جوانب عدة يتحسس ويتلذذ ببعده الغريزي الجنسي، كمسألة فطرية ربانية، فأعتقد أن ممارستنا للجنس …

أكمل القراءة »

إصلاح التعليم ليس بصباغة الجدران أيها المدرسون

بعد سلسلة من الإصلاحات بين ألاف الأقواس، التي شاهدتها المنظومة التربوية ببلادنا منذ فجر الاستقلال إلى حدود كتابة هذه الأسطر، و المدرسة المغربية تعيش ازدواجية بين مقاربات بيداغوجية مستوردة غالبا من فرنسا ، و واقع تعليمي مغربي لا يمكن فصله عن الظروف الاجتماعية و الاقتصادية و السياسات العمومية المتبعة من …

أكمل القراءة »

الوازع الديني بمرنيسة بين الأمس واليوم.. إلى أين يا مجتمعنا المرنيسي المحافظ؟ 

سؤال طرحته لعلي أستثير فيه الغيرة لما نراه من ضعف الأخلاق وقبلها ضعف الوازع الديني، والذي ما أن غاب عنا، لم يبقى لنا ما يردعنا عن فعل ما طاب ولذ دون إكتراث لأي رادع آخر، حتى لو كان القانون. وصور ذلك واضحة لا تكاد تخفى عن أحد، فالكثير منا يشاهد …

أكمل القراءة »

المصطلح السياسي عند الماوردي

   عزيزة شرقاوي     لقد ضج الفكر الإسلامي في جانبه السياسي بالكتاب السلطاني الذي اختط فيه الماوردي جهاز حكم الدولة، محددا مراتب الحكام مع إناطة كل واحد منهم بمهامه التي عليه وبالحقوق التي له، وجاءت كتاباته على الأغلب – لإغناء نهم الفقهاء والسياسيين والأدباء، حين ألف كتبه في شتى …

أكمل القراءة »

ceci n’est pas une caricature

سعاد مصباحي من مقتضيات النظر في ما هو إنساني، بالعودة إلى الأصول الثقافية التي أفرزتها إبداعات الإنسان المتطورة عبر التاريخ، مما يدعو إلى التفكير في صلة هذه الإبداعات ببعضها ومدى استمرار حضورها أو بداية أفولها. تنشأ ثقافة ما في لحظة ما، حيث تستيقظ روح نبيلة فتنفصل عن الحالة النفسية البدائية …

أكمل القراءة »