الرئيسية - الخضر التهامي الورياشي

الخضر التهامي الورياشي

ما الجُرْمُ الذي اقترفْناه؟

“ميرة”، امرأةٌ من الريف، ومن مدينة الحسيمة بالتحديد، غنيَّةٌ جداً، مَرِحةٌ، كريمةٌ، لكنها مُصابَةٌ بالسرطانِ، تتلقى علاجَها في إحدى مصحات الدار البيضاء، لم ينقذها مالُها، ولم يشفعْ لها جمالُها، ولم يرْحمْها كَرَمُها… ماتت بعد أن صارت هيكلاً عظْمِيّاً…! هكذا حدَّدَتْ الروائيَّةُ المغربيةُ “الزهرة رميج” مصيرَها في روايتِها الأخيرة (قاعة الانتظار)، …

أكمل القراءة »

على هامش أيام المعرض الدولي للكتاب

عند منتصف النهار من يوم الثلاثاء 12 فبراير 2019، وصلتُ إلى المعرضِ، دفعْتُ ثمن تذكرتيْ دخول لزوجتي ولنفسي، بقيمة عشرين درهما، (ثمن كتاب أو كتابين من منشورات الهلال)… بانَ لي زحامٌ قبل أن ألِجَ المعرضَ، كان أطفالُ مختلف المدارس حاضرين بهرجهم ومرجهم.. وساندويتشاتهم.. ومرافقيهم من مدرسين، لم أرَ واحداً منهم …

أكمل القراءة »

البقية في حياتكم

أكثر من مرةٍ أصادفُ مشهدَ أطباءٍ في أفلامٍ أجنبية، داخل غرفة العمليات، يحاولون بكل ما أوتوا من إخلاصٍ وإتقانٍ وغايةٍ، أن يُنْقذوا المريضَ الذي يعالجونه، ويُجْرون له العملية، وغالباً، ما أشاهدُ الأطباء والممرضات المساعدات، ينظرون إلى بعضهم بعضاً في قلقٍ وتوتُّرٍ، والطبيب المشرف على العملية يتصبَّبُ عرقاً، وممرضة تمسحُ عرقَه …

أكمل القراءة »

“توفيق الحكيم” ليس عدُوّاً للمرأة

إلى جانب كتب (السيرة الذاتية)، أحب أن أقرأ (الحوارات)، والحقيقة أنَّ المجاليْنِ يكادان يكونان مُكملين لبعضهما البعض؛ فالسيرة الذاتية هي حديث عن النفس، وكذلك الحوارُ يكون حديثاً عن النفس في الغالب. وكثيراً ما أجد في (الحوارات) أسراراً عن شخصيات، وإضاءات عن حياتهم، وإضافات إلى حكاياتهم المعروفة، ومواقفهم المعلنة، وآرائهم المشهورة …

أكمل القراءة »

السنة الأمازيغية عيدٌ وفأْلٌ

2969 رقْمٌ كبيرٌ في تاريخ القوْمياتِ، لا يمْحوه الزمنُ وإنْ خذله المكانُ! 2969 تقويمٌ زمنيٌّ ضفرتْه سنون عدداً من عُمْرِ شعْبٍ عريقٍ، عرفَ مُختلفَ الشعوبِ، وأنكرتْهُ بعضُ الشعوب! 2969 عامٌ جديدٌ من أعوام الإنسان الأمازيغي. والأمازيغي يعني الإنسانَ الحرَّ، ومن كانت صفتُهُ الحريَّةُ جديرٌ به أن يكون له عيدٌ، بل …

أكمل القراءة »

هل إخطأت المرأة؟

لعلَّ صورةَ البرلمانية المغربية، من حزب العدالة والتنمية، وهي تظهر فيها باسطةً ذراعيْها، وكأنها ترْغبُ أن تطيرَ، أو أنها عادت من الطيرانِ، وأرادت أن تثبتَ قدميْها على الأرض؛ فهي ليست وليَّةً من أولياء الله، أو (قُطْبَةً) من أقطاب الصوفية؛ هي امرأة – كسائر النساء – تعشق الحياة الحلوةَ، والحياةُ الحلوة …

أكمل القراءة »